تقرير: السوريون يشكلون 39% من المهاجرين إلى أوروبا

18 يونيو 2015
الصورة
100 ألف مهاجر عبروا المتوسط نحو أوروبا خلال أشهر(Getty)
+ الخط -
أظهر تقرير قامت به مجموعة من الإعلاميين الأوروبيين، تطلق على نفسها اسم "The migrants Files"، ونشرت نتائجه اليوم الخميس، أن دول الاتحاد الأوروبي أنفقت أكثر من 13 مليار يورو من أموال الضرائب، في تمويل خطط مكافحة الهجرة السرية.

وأكد التقرير، أنه منذ العام 2000 صرفت الدول الأوربية مبلغ 11.3 مليار يورو في تمويل إجراءات طرد المهاجرين السريين خارج الحدود، ومبلغ 1.6 مليار في إجراءات تعزيز الحراسة على الحدود.

وذكر التقرير، أنّ عملية طرد واحدة، لمهاجر سري، تكلّف نحو 4000 يورو، يذهب نصفها في دفع كلفة التسفير القسري.

من جهةٍ أخرى، كشف التقرير مفارقة أخرى، أظهرت أنّ ما ينفقه المهاجرون للوصول إلى أوروبا، هو أكثر مما تنفقه دول الاتحاد الأوروبي في عمليات إبعادهم.

وأوضح التقرير، أنّه منذ العام 2000 أنفق المهاجرون السريون قرابة 16 مليار يورو، مقابل الوصول إلى الأراضي الأوروبية.

وبحسب التقرير، الذي تطلّب ستة أشهر من العمل الميداني، وأعدّه 20 صحافياً وباحثاً احصائياً من ستة عشر بلداً أوروبياً، فإن 600 ألف مهاجر سري قدموا طلبات لجوء سياسي عام 2014، ومنذ بداية العام الحالي حتى نهاية مايو/أيار الماضي، عبّر أكثر من 100 ألف مهاجر البحر الأبيض المتوسط في اتجاه السواحل الأوروبية، قضى منهم 1865 شخصاً غرقاً في البحر.
 
وذكر تقرير إحصائي، نشرته المنظمة الدولية للاجئين، أنه بلغ عدد المهاجرين السريين الذين دخلوا المنطقة الأوروبية منذ بداية العام الحالي حتى 10 يونيو/حزيران 105 آلاف شخص مقابل 49 ألف شخص في نفس المدة العام الماضي.

إلى ذلك، فسّرت المنظمة الدولية ارتفاع هذه الأرقام، بسبب الحروب في الشرق الأوسط وأفغانستان ومنطقة القرن الإفريقي والفوضى الأمنية في ليبيا.

ويشكّل السوريون 39 في المائة من المهاجرين، الذي وصلوا هذا العام إلى الأراضي الأوروبية، في حين شكل الأفغان 14 في المائة، والأريتيريون 8 في المائة، والصوماليون 6 في المائة.

اقرأ أيضاً: الاعتراضات الفرنسية تعرقل الخطة الأوروبية لاحتواء المهاجرين

المساهمون