تغريم صانعة "مرسيدس" 960 مليون دولار لتسوية "فضيحة الديزل"

24 سبتمبر 2019
الصورة
السلطات الألمانية تتشدّد حيال غشّ الشركات الكبرى (فرانس برس)
+ الخط -

غرّمت السلطات الألمانية عملاقة صناعة السيارات "دايملر أيه.جي"، صانعة "مرسيدس" 870 مليون يورو تعادل 960 مليون دولار، بسبب ما اعتبره المدّعي العام إهمالاً أدى إلى انتهاك، وذلك في إطار تحقيق في بيع سيارات ديزل مغشوشة المواصفات.

وتوصّل ممثّلو الادعاء إلى أن شركة تصنيع السيارات الشهيرة "مرسيدس بنز" باعت نحو 684 ألف سيارة لا تمتثل بالكامل للوائح المتعلقة بانبعاثات "أكاسيد النيتروجين"، وفقاً لبيان مشترك صادر عن سلطات شتوتغارت و"ديملر"، وأوردته شبكة "بلومبيرغ" الأميركية اليوم الثلاثاء.

وتُعدّ هذه الغرامة هي أحدث تداعيات التدقيق المشدّد في أعقاب فضيحة غش الديزل في شركة "فولكسفاغن" التي لا يزال يتردد صداها في صناعة السيارات الألمانية بعد 4 سنوات.

واتهم الرئيس التنفيذي لشركة "فولكسفاغن"، هربرت ديس، ورئيس مجلس الإدارة، هانز ديتر بويتش، اليوم الثلاثاء، بالتلاعب بالسوق في ألمانيا بسبب مزاعم مفادها أنها أخفقت في إنباء المستثمرين قبل وقت كافٍ عن المحركات المغشوشة.
وكانت السلطات في شتوتغارت، حيث مقرّ "دايملر"، أطلقت إجراءات التحقيق في وقت سابق هذا العام بخصوص قضايا الغش في محرّكات السيارات.

وكانت التحقيقات أفضت إلى تسوية بخصوص وحدة "بورشه" التابعة لمجموعة "فولكسفاغن" في مايو/ أيار مقابل 535 مليون يورو، كما وافقت الشركة المورّدة لقطع الغيار "روبرت بوش جي.إم.بي.آتش" Robert Bosch GmbH على دفع 90 مليون يورو في السياق ذاته.

وأكدت "دايملر" على توقعاتها المالية، واستبعدت أن يكون للغرامة تأثير كبير على أرباحها في الربع الثالث من العام الحالي.

المساهمون