تظاهرات في كردستان تطالب بإسقاط الحكومة

تظاهرات في كردستان تطالب بإسقاط الحكومة

18 ديسمبر 2017
الصورة
المتظاهرون يطالبون بمحاربة الفساد (الأناضول)
+ الخط -
شهد عددٌ من مدن إقليم كردستان العراق، اليوم الإثنين، تظاهراتٍ مطالبة بإسقاط حكومة الإقليم والمضي بإجراءات إصلاحية في المؤسسات.

وأكد شهود عيان أن متظاهرين انطلقوا صباح اليوم في عدة مدن بمحافظة السليمانية، وهي إحدى محافظات إقليم كردستان، لاحتجاج ضد سياسة الحكومة التي وصفوها بالفاسدة، موضحين لـ"العربي الجديد" أن المتظاهرين طالبوا حكومة الإقليم بتقديم الاستقالة الفورية، داعين رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي والبرلمان الاتحادي في بغداد للتدخل.

وناشد المحتجون قوات الأمن الكردية، الانضمام إلى التظاهرات والتخلي عن دعم المسؤولين الفاسدين في كردستان، رافعين لافتات كُتبت عليها شعارات تطالب بالإصلاح السياسي وتغيير الوجوه الكردية الفاسدة، ضمنها الحكومة الحالية.

وأشار شهود إلى أن أشد التظاهرات، وقعت في منطقة سنكسر في السليمانية، بعد أن اقتحم محتجون مركزاً للشرطة، مبينين أن المتظاهرين قطعوا عدداً من الطرق التي أضرموا فيها نيران إطارات السيارات. كما بثت وسائل إعلام كردية صوراً لمئات المتظاهرين يتجمعون في ساحة السراي وسط السليمانية، موضحة أنهم طالبوا بدفع رواتبهم، وإصلاح النظام السياسي في الإقليم وتحسين المستوى المعيشي.

وأظهرت الصور متظاهرين يأتون من مختلف مناطق السليمانية باتجاه ساحة السراي، بعدما قرروا عدم مغادرة الساحة لحين تحقيق جميع مطالبهم.

يشار إلى أن ساحة السراي سبق أن تحولت عام 2011 إلى مقر للاعتصامات التي استمرت أكثر من شهرين، بالتزامن مع أحداث الربيع العربي، طالب المتظاهرون حينها بإصلاح النظام السياسي في الإقليم، وإنهاء احتكار السلطة من قبل الحزبين الرئيسيين في كردستان، "الحزب الديمقراطي الكردستاني" و"الاتحاد الوطني الكردستاني"، كما شهدت قبل عامين تظاهرات واسعة ضد سياسات رئيس إقليم كردستان السابق مسعود البارزاني، وأحرق متظاهرون حينها مقرات لحزبه بالسليمانية.