تسارع الإنتاج الصناعي الصيني في 70 عاماً

16 يوليو 2019
الصورة
الصين دخلت متأخرة للتكنولوجيا العالية وحققت قفزات (فرانس برس)

رغم تباطؤ نمو الناتج المحلي الإجمالي الصيني، لا تخلُ البيانات الرسمية من نقاط مضيئة، لا سيما في مجال التصنيع، إذ أكد "المكتب الوطني للإحصاءات" أن الصين تحتل المرتبة الأولى عالمياً في إنتاج أكثر من 100 من منتجات الصناعة الخفيفة، وفي صدارتها الدراجات والبطاريات والأثاث. 

فعلى مدار السبعين عاماً الماضية، نما الإنتاج الصناعي الصيني بوتيرة سريعة، حيث زادت القيمة الصناعية المضافة المجمعة 970.6 مرة، من 12 مليار يوان تناهز 1.75 مليار دولار سنة 1952، إلى 30.52 تريليون يوان عام 2018، بمتوسط ​​نمو نسبته 11% على أساس سنوي، إذا حُسبَت بسعر ثابت، وفقاً لما أوردته وكالة "شينخوا" التي نقلت عن التقرير أن التأثير الدولي للقطاع الصناعي الصيني أحدث تغييرات تاريخية.

ففي عام 2010، تفوّقت القيمة المضافة التصنيعية للصين (بالأسعار الجارية للدولار) على الولايات المتحدة باعتبارها أكبر دولة تصنيعية في العالم لأول مرة، واحتفظت بالمركز الأول منذ ذلك الحين. وبلغت حصة الصين من القيمة المضافة التصنيعية 27% من الإجمالي العالمي عام 2017.

التكنولوجيا والمدن الذكية

ورغم أن إنتاج معدات التكنولوجيا العالية بدأ متأخراً في الصين، إلا أنه توسّع سريعاً، ليبلغ إنتاج الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر وأجهزة التلفزيون 1.8 مليار و310 ملايين و190 مليون وحدة عام 2018 على التوالي، بما يمثل بين 70% إلى 90% من الناتج العالمي.

لكن شحنات الهواتف المحمولة انخفضت 6.3% إلى 34.31 مليون وحدة الشهر الماضي، وفقاً لتقرير صادر عن "الأكاديمية الصينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات". وبلغ إجمالي الشحنات في النصف الأول من السنة 186 مليون وحدة، بانخفاض 5.1% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وتتوقع الصين أن يتجاوز الإنفاق على بناء المدن الذكية 38.92 مليار دولار بحلول عام 2023، وفقاً لتقرير نشرته "شركة البيانات الدولية"، بعدما احتلت بكين وشانغهاي عام 2018، المرتبة الخامسة من حيث الإنفاق على المدن الذكية في جميع أنحاء العالم.
وستجذب المجالات ذات الأولوية، بما فيها مشاريع الطاقة المرنة والبنية التحتية والسلامة العامة القائمة على البيانات والنقل الذكي، أكثر من نصف إجمالي الإنفاق بين عامَي 2019 و2023.

إنتاج السيارات

وبلغ إنتاج السيارات 27.82 مليون وحدة عام 2018، ليبقى في المرتبة الأولى على مستوى العالم. وذكرت البيانات الصادرة عن "الجمعية الصينية لمصنعي السيارات" أن الشركات صدّرت 96 ألف سيارة الشهر الماضي، بزيادة 22.6% مقارنة بمايو/أيار.

وسجلت صادراتها في يونيو/حزيران انخفاضا بنسبة 3.3% على أساس سنوي، لتتحسّن قياساً بالانخفاض المسجل بنسبة 16.4% في مايو/أيار.

وخلال النصف الأول من العام، تم تصدير نحو 488 ألف سيارة، بانخفاض 4.7% على أساس سنوي. كما أظهرت البيانات أن صادرات سيارات الركاب انخفضت 12.2% على أساس سنوي خلال هذه الفترة، بينما ارتفعت صادرات السيارات التجارية 15.5%.
تعليق: