ترامب يدعو للمزيد من الجهود من أجل مكافحة الإرهاب

ترامب يدعو للمزيد من الجهود من أجل مكافحة الإرهاب

09 يونيو 2017
الصورة
تخبط في الموقف الأميركي (نيكولاس كام/فرانس برس)
+ الخط -
يستمر التخبط في مواقف الإدارة الأميركية، فعلى النقيض من تصريحات وزير الخارجية الأميركية، ريكس تيلرسون، التي دعا فيها إلى تخفيف الحصار على قطر، عاد الرئيس، دونالد ترامب، للتصعيد متهماً الدوحة بأن لديها تاريخاً طويلاً في ما أسماه "دعم الإرهاب".

وطالب ترامب، في مؤتمر صحافي، اليوم الجمعة، قطر والدول الأخرى في المنطقة بـ"مزيد من الجهود لمكافحة الإرهاب"، معرباً عن أمله في أن تشكل قمة الرياض، التي وصفها بـ"القمة التاريخية الاستثنائية"، بداية نهاية الإرهاب.

وقال: "عدت من زيارة تاريخية في أوروبا والشرق والأوسط، ولن نسمح للعنف والإرهاب بالانتشار".

وأضاف الرئيس الأميركي أنه اتفق مع القادة العسكريين والمسؤولين، على التأكيد على أنه قد حان الوقت لدعوة قطر إلى وقف ما وصفه بـ "دعم الإرهاب".

يذكر أن كلام ترامب أتى بعد وقتٍ قصير من مؤتمر صحافي لوزير الخارجية الأميركية، ريكس تيلرسون، دعا فيه السعودية والإمارات والبحرين ومصر إلى تخفيف الحصار المفروض على قطر، مشدّداً على أن "الحصار يضرّ بالعمليات العسكرية التي يقودها الجيش الأميركي ضد تنظيم (داعش)".

وذكر وزير الخارجية الأميركية أن "الحصار يتسبب في تداعيات إنسانية غير مقصودة، ويضرّ بنشاط الشركات الأميركية في المنطقة، ويؤثر على المعركة ضد تنظيم (داعش)".

وأضاف "توقعاتنا أن تقوم تلك الدول على الفور باتخاذ خطوات لوقف تصعيد الموقف، وتبذل جهداً صادقاً لحل الخلافات بينها".

وأوضح أن "قطر أحرزت تقدما في مجال القضاء على الدعم المالي وطرد الإرهابيين من أراضيها، لكن عليها أن تقوم بالمزيد، وأن تقوم به بشكل أسرع".