ترامب: لن أدع بشار الأسد يفلت بجرائمه الفظيعة

26 يوليو 2017


اتهم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الثلاثاء رئيس النظام السوري، بشار الأسد، بارتكاب جرائم "فظيعة" ضد الإنسانية وتعهد منع نظامه من شن مزيد من الهجمات الكيميائية.

وخلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، في حديقة البيت الأبيض، قال "لست معجبا بالأسد. أعتقد بالتأكيد أن ما فعله لهذا البلد وللإنسانية فظيع". وإذ أعاد الرئيس الأميركي التذكير بأنه هو من أصدر الأمر بشن ضربة عسكرية ضخمة بصواريخ "كروز" على قاعدة جوية للنظام السوري عقاباً له على استخدامه أسلحة كيميائية، قال "أنا لست شخصا ينظر إلى ذلك، ويدعه يفلت مما حاول القيام به وما قام به مرارا".

كما حمّل ترامب سلفه باراك أوباما جزءاً كبيراً من المسؤولية عن الأزمة السورية، مؤكداً أن الأمور كانت ستكون مختلفة لو قام الرئيس السابق بإجراء ضد الأسد بعد رسم "خط أحمر على الرمال". وأضاف "لو تخطى الرئيس أوباما هذا الخط وقام بما يجب عليه أن يفعله، لما كان هناك على الأرجح اليوم تدخل إيراني أو روسي في النزاع السوري".


(فرانس برس)

ذات صلة

الصورة
ناقلة نفط في فنزويلا/ Getty

أخبار

نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال"، الخميس، عن مسؤولين أميركيين قولهم إن واشنطن احتجزت للمرة الأولى سفناً قالت إنها تنقل وقوداً إيرانياً بما ينتهك العقوبات التي فرضتها إدارة الرئيس دونالد ترامب.
الصورة

سياسة

استدعت محكمة اتحادية أميركية ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في الدعوى التي رفعها ضده سعد الجبري، ما يجعله في سباق مع الوقت لتحصيل "حصانة أميركية"، قبيل موعد الانتخابات الرئاسية الأميركية، والمفتوحة على كل الاحتمالات.
الصورة

سياسة

أثارت مسألة انسحاب القوات الأميركية من ألمانيا جدلاً واسعاً في برلين وواشنطن، وسط تنامي موجة الرفض، على اعتبار أن الخطوة ستؤثر على الأمن الأوروبي بالكامل، خصوصاً إزاء أي تمدد روسي.
الصورة
فلوريدا

سياسة

بعد أشهر على تفشيه، لا يزال التخبط هو السمة الأبرز لتعامل الولايات المتحدة مع فيروس كورونا، وسط تباين الإجراءات بين الولايات الأميركية، وغياب خطط واضحة من قبل الإدارة والحكومة الفيدرالية.