ترامب في أفغانستان مفاجئاً قواته بعيد الشكر: تخليت عن الديك الرومي لأجلكم

28 نوفمبر 2019
الصورة
لم يعلن ترامب مسبقاً عن الزيارة (أوليفي دوليري/فرانس برس)
+ الخط -
وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الخميس، إلى أفغانستان، في زيارة لم يعلن عنها مسبقاً، وجاءت متزامنة مع عيد الشكر، وأعلن خلالها استئناف المحادثات مع حركة "طالبان".

وهذه أول زيارة يقوم بها ترامب لأفغانستان منذ توليه الرئاسة.

وذكرت وكالة "رويترز" أنّ ترامب التقى بالرئيس الأفغاني أشرف غني خلال الزيارة المفاجئة، وتفقد القوات الأميركية خارج العاصمة كابول.

وبعد مشاركته عشاء عيد الشكر مع القوات الأميركية في قاعدة "باغرام" الجوية، قال ترامب متوجهاً لجنوده: "هذه أول مرة لا أحظى بقطعة من الديك الرومي بعيد الشكر كي أكون معكم".

وقال ترامب لصحافيين، بعد العشاء، إنّ حركة "طالبان" ترغب في إبرام اتفاق وتريد وقف إطلاق النار.

وأضاف أنّ "طالبان تريد إبرام اتفاق ونحن نعقد لقاءات معهم ونقول إنه لا بد من وقف لإطلاق النار (...) والآن هم يريدون وقفًا لإطلاق النار".

وقال قادة لحركة "طالبان"، لـ"رويترز"، إنّ الحركة تعقد اجتماعات مجدداً مع مسؤولين أميركيين كبار في الدوحة، منذ مطلع الأسبوع الماضي، وأضافوا أن الحركة قد تستأنف محادثات السلام الرسمية قريباً.

وهبطت طائرة الرئاسة الأميركية في قاعدة "باغرام" الجوية، بعد رحلة خلال الليل من واشنطن رافق ترامب خلالها روبرت أوبراين مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض، ومجموعة صغيرة من المستشارين وضباط الحرس الرئاسي ومجموعة من المراسلين الممثلين للمؤسسات الإعلامية.

تناول ترامب العشاء مع الجنود (أوليفي دوليري/فرانس برس)


وكان الجنرال مارك ميلي رئيس هيئة الأركان المشتركة في استقباله لدى وصوله للقاعدة الجوية. وقدّم ترامب لحم الديك الرومي لبعض الجنود الأميركيين وجلس لتناول عشاء عيد الشكر معهم وتبادل معهم الأحاديث والتقاط الصور.

وقال ترامب لقواته في أول رحلة له إلى أفغانستان، بحسب ما ذكرته "فرانس برس"، "لا يوجد مكان آخر أود أن أحيي فيه عيد الشكر هذا بدلاً من هنا، مع المحاربين الأقوى والأشد والأفضل والأكثر شجاعة على وجه الأرض".

ومازح ترامب الحضور بالقول إنّه جلس وبدأ في تناول البطاطا المهروسة، لكن تم استدعاؤه قبل أن يتذوق الديك الرومي.

وقال "كان يجب أن أبدأ بالديك الرومي بدلاً من البطاطا المهروسة، لقد ارتكبت خطأ". وأضاف "لكن آمل أن يكون الجميع قد استمتعوا بوجبة رائعة، بدت جيدة بالتأكيد وآمل أن يتمكن الجميع من الحصول على قسط من الراحة يستحقونه في هذه العطلة".

والتقط معهم الصور.. (أوليفي دوليري/فرانس برس)

وكانت الولايات المتحدة قد توصلت، في وقت سابق هذا العام، لاتفاق مع "طالبان"، يتيح سحب الجنود الأميركيين من أفغانستان، ويطوي صفحة أطول حرب للولايات المتحدة، مقابل ضمانات أمنية.

لكن ترامب أوقف بشكل مفاجئ، في سبتمبر/أيلول، المحادثات التي استمرت سنة قائلاً إنها بحكم "الميتة" وتراجع عن دعوة "طالبان"، لعقد اجتماع قرب واشنطن في أعقاب مقتل جندي أميركي.

ورفضت "طالبان" التفاوض رسمياً مع الحكومة الأفغانية لكن الجهود الدبلوماسية تتواصل لإجراء حوار والتمهيد لاتفاق سلام بنهاية الأمر.

ولا يزال نحو 13 ألف جندي أميركي ينتشرون في أفغانستان، بعد 18 عاماً على غزو أميركي في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وكانت مسودة الاتفاق التي تم التوصل إليها، في سبتمبر/أيلول، تشير إلى سحب نحو خمسة آلاف جندي أميركي على مدى الأشهر القادمة في مقابل ضمانات بأنّ أفغانستان لن تستخدم كقاعدة لانطلاق هجمات من جماعات متشددة على الولايات المتحدة وحلفائها.

وقال الجيش الأميركي إنّ انخفاض عدد القوات إلى 8600 لن يؤثر على قدرته على تنفيذ المهام الضرورية لمكافحة الإرهاب في البلاد التي سيشكل فيها تنظيما القاعدة و"داعش" تهديداً حتى بعد التوصل لاتفاق سلام مع "طالبان".

واعترف ترامب بأنّ عدد القوات الأميركية يقل "بشكل كبير" لكنه لم يذكر أعداداً محددة. وقال "سنبقى لحين التوصل لاتفاق أو لتحقيق نصر كامل.. يريدون بشدة التوصل لاتفاق".