تدمير موقع تراثي عمره 46 ألف سنة لتوسيع منجم حديد في أستراليا

02 يونيو 2020
الصورة
كنوز فنية في كهوف سكان أستراليا الأصليين (Getty)
بالديناميت، قررت شركة التعدين الأسترالية العملاقة ريو تينتو تفجير موقع تراثي للسكان الأصليين نهاية الأسبوع الماضي. وبحجة توسيع منجم للحديد، دمرت الشركة بإذن من الدولة، كهفين يبلغ عمرهما 46000 سنة.

وبحسب شبكة "سي أن أن" ، كان هناك ما يقرب من 7000 قطعة أثرية في الموقع الكائن في جوكان التابعة لمنطقة بيلبارا، غرب أستراليا، تتضمن أرحاء الطحن القديمة، والكثير من اللقى الأثرية الأخرى.

وتعد ريو تينتو واحدة من أكبر شركات التعدين في العالم ولديها عمليات واسعة في أستراليا، تشكل مناجمها لخام الحديد أكثر من نصف إيراداتها.

واستمر التدمير منذ 24 مايو/ أيار على الرغم من رفض تواصل منذ سبع سنوات من قبل لجنة أرض بوتو كونتي كوراما، الممثلة لشعب كوراما وهم السكان الأصليون في بيلبارا.

ولا يبدو الأمر بالنسبة لكريس ساليسبري الرئيس التنفيذي لشركة ريو تينتو أيرون أوري بحاجة إلى أكثر من اعتذار في بيان نشر الأحد قائلاً "نعرب عن احترامنا لبوتو كونتي كوراما"، مضيفاً "نأسف للضيق الذي سببناه".

وقال رئيس الوزراء السابق كيفن رود، أول زعيم في البلاد يعتذر لأجيال من أطفال السكان الأصليين وسكان جزر مضيق توريس الذين أخذهم الأستراليون البيض من ذويهم في القرن الماضي، إن "غطرسة ريو تينتو سرقت جميع الأستراليين".

دلالات

تعليق: