تحالف القوى العراقية: الإصلاح يبدأ بتغيير العبادي

تحالف القوى العراقية: الإصلاح يبدأ بتغيير العبادي

29 مارس 2016
الصورة
دعا تحالف القوى لاختيار بديل من العبادي وطني وكفوء(Getty)
+ الخط -

اعتبر تحالف القوى العراقية، اليوم الثلاثاء، أن "نقطة الشروع بالإصلاح تبدأ بتغيير رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي"، داعياً إلى اختيار بديل "وطني وكفوء، غير مزدوج الجنسية"، فيما كشف القيادي في التحالف الوطني الحاكم، حميد معله، وجود وساطات بين العبادي والكتل السياسية.

وقال عضو الهيئة السياسية للتحالف، حيدر الملا، إن "زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، سيخرج بموقف جديد، يوم غد الأربعاء، لقطع الطريق على مهزلة التعديل الوزاري الجزئي، الذي ينوي العبادي تمريره، يوم الخميس المقبل"، مشيراً إلى أن "فض الاعتصامات بمجرد تغيير بعض الوزراء أمر غير منطقي".

وأضاف "بات واضحاً بما لا يقبل الشك، أن الصدر أصبح بمستوى إدراك الشعب العراقي الراغب بالتغيير، فيما رئيس الوزراء لم يفهم أن الإصلاح بحاجة الى إرادة ورؤية"، وطالب ببدء عهد جديد اسمه "كسر المحاصصة".

في موازاة ذلك، أكدت اللجنة المصغرة التي شكلها "التحالف الوطني" الحاكم، للمساعدة في اختيار الكابينة الحكومية الجديدة، أنها ستقدم تقريرها النهائي، اليوم الثلاثاء، إلى العبادي.

وقال عضو اللجنة، حميد المعله، في تصريح صحافي، إن اللجنة "تولت مهمة الوساطة بين العبادي والكتل السياسية لمعرفة ردود الأفعال حول المرشحين واختيار الأفضل بينهم، مشيراً إلى أن "اللقاءات مع أغلب القوى السياسية كانت إيجابية".

وأوضح أن "بعض الاعتراضات تعلقت بمنهج ومعايير رئيس الحكومة لاختيار الوزراء الجدد"، مؤكداً أن "التحالف الكردستاني وتحالف القوى العراقية أعلنا عن موقفهما بشكل رسمي".

وكانت كتلة الصدر البرلمانيّة، قد أعلنت اليوم، عدم مشاركتها في الحكومة المرتقبة، منتقدة منح البرلمان مهلة للعبادي تنتهي بعد غدٍ الخميس.