تأجيل أربعة أفلام مصرية لعام 2021 بسبب كورونا

13 سبتمبر 2020
الصورة
يلعب تامر حسني دور شخصية "حسن" في "مش أنا" (شتيفان هويدراث/ Getty)

قرر بعض القائمين على صناعة السينما في مصر تأجيل عرض أفلامهم للعام القادم، 2021، هرباً من النسبة الاستيعابية القليلة لدور العرض والتي تبلغ 25%، إذ أثّرت هذه النسبة سلباً على الإيرادات وتسببت في خسائر كبيرة، مثلما حدث مع الأفلام التي بدأ عرضها مع الفتح الجزئي لدور العرض في شهر يوليو/ تمّوز الماضي.

العارف
فبعد سلسلة طويلة من التأجيلات، قرر صناع فيلم "العارف" عرضه في موسم عيد الفطر القادم، 2021. والعمل من بطولة كل من الفنانين أحمد عز، أحمد فهمي، مصطفى خاطر، محمود حميدة، كارمن بصيبص، وأحمد خالد صالح، ومن تأليف محمد سيد بشير وإخراج أحمد علاء الديب. وتدور الأحداث حول فكرة حرب العقول في وقتنا الحاضر، من خلال قصة "يونس"، الذي يعيش مع زوجته وطفلته الرضيعة في إحدى شقق وسط البلد، ويلجأ إلى سرقة أحد البنوك عن طريق الإنترنت، ويدخل في صراع مع إحدى العصابات الخطيرة.

30 مارس
كما تأجل أيضاً فيلم "30 مارس"، الذي تم الانتهاء من تصوير كافة مشاهده منذ أكثر من عشرة أيام، إلا أن صناعه رفضوا عرضه قريباً، لذا تأجل إلى العام المقبل، من دون تحديدٍ في أي من المواسم سينافس. والقصة من تأليف حميد المدني، وإخراج أحمد خالد موسى. والعمل من بطولة كل من الفنانين أحمد الفيشاوي ودينا الشربيني وعدد من ضيوف الشرف، مثل نيللي كريم. وتدور أحداث الفيلم حول جريمة قتل تقع في بداية الأحداث، لتحوم الشبهات حول عدد من الأبطال على مدار أحداث العمل الذي ينتهي بمفاجآت عديدة.


كيرة والجن
وقرر صناع فيلم "كيرة والجن" تأجيل عرضه في السينما للعام المقبل. ويعد العمل هو الأول الذي يجمع الثنائي كريم عبد العزيز وأحمد عز في السينما. وتشارك في الفيلم هند صبري، روبي، أمينة خليل، أسماء أبو اليزيد، عارفة عبد الرسول، هدى المفتي، ياسين أمير، إياد نصار، وعلي قاسم، ومن إخراج مروان حامد.

مش أنا 
وبعدما تم الانتهاء من تصوير آخر مشاهده منذ أيام، تقرر عرض فيلم "مش أنا"، للفنانين تامر حسني وحلا شيحة، إلى العام المقبل. والعمل تدور أحداثه حول حالة نفسية ما تصيب "حسن"، الذي يجسده الفنان تامر حسني، وتربطه علاقة قوية بوالدته المريضة، وهي الفنانة سوسن بدر، حيث يحرص دائمًا على الجلوس معها أطول وقت ممكن ومراعاتها والعناية بها، فهي محور حياته، ولكن هذه العلاقة تؤثر على كل جوانب حياته.


وكان بعض المنتجين قد لجأوا إلى حيلة العرض عبر المنصات الإلكترونية، مثل فيلم "صاحب المقام" ليسرا وآسر ياسين، وفيلم "الحارث" لأحمد الفيشاوي، إلا أن العملين تم تسريبهما على مواقع الإنترنت، ما أدى إلى خسائر فادحة. فيما غامر آخرون بعرض أفلامهم في دور العرض، ولكن لم يحققوا كذلك إيرادات كبيرة نظراً لقلة النسبة الاستيعابية لدور السينما، مثل "الغسالة" لمحمود حميدة وهنا الزاهد، و"توأم روحي" للفنانين حسن الرداد وأمينة خليل وعائشة بنت أحمد.