بيت تيسير البطنيجي البعيد.. ترحال يصل إلى هامبورغ

29 يناير 2019
الصورة
(من أعمال المعرض)

أطلق الفنان الفلسطيني تيسير البطنيجي معرضه "من غزة إلى أميركا: بيت بعيد عن البيت" العام الماضي وانتقل به بين نيويورك وفرنسا، ويحلّ اعتباراً من الخميس المقبل، 31 من الشهر الجاري في غاليري "صفير زملر" في هامبورغ ليتواصل عرضه حتى 24 آذار/ مارس المقبل.

أنتج الفنان صور المعرض وتجهيزاته ضمن مشاركته في برنامج "وكالة الصورة الفرنسية الأميركية"، الذي تنظّمه مؤسستا "هيرميه" و"أبيرتشر"، كما أصدر كتاباً بعنوان "بيت بعيد عن البيت" وضمّ صوراً ومختارات من أرشيف عائلته وأبناء عمومته المهاجرين من غزة إلى فلوريدا، إلى جانب كتابات تتقصّى فكرة الانتقال من مكان إلى آخر وما يترتب عليها من آثار هوياتية من خلال تجربة أقاربه في أميركا.

يضمّ المعرض أعمالاً تركيبية مفاهيمية يقول البطنيجي إنه حاول من خلالها تعقّب رحلة بعض أبناء عمومته الذين هاجروا إلى أميركا في بدايات الستينيات، والتقاط تفاصيل انقطاعهم المكاني.من المعرض

يترصّد الفنان في "بيت بعيد عن البيت" تحولات الهوية، وتمظهراتها في الوقت نفسه، فكيف تظهر الهوية الفلسطينية في سياق المنفى، ومتى تختفي ثم كيف تمتزج بهوية أخرى أو حتى كيف تحلّ تلك الأخرى محلها.

يشار إلى أن البطنيجي درس في "جامعة النجاح" في نابلس، قبل أن يسافر إلى الدراسة في "بورج" الفرنسية، وهناك غيّر أسلوبه وتقنيته من الرسم التقليدي إلى اللجوء إلى الميديا والوسائط التقنية الحديثة والمختلطة كالفيديو والفوتوغرافيا والتجهيز، مقترباً من موضوعات أكثر تعقيداً تحتاج إلى أساليب أكثر تركيباً في مقاربتها، مثل المنفى والهوية والمكان الأم والمهجر.

تعليق: