بريطانيا تنشئ صندوقين لدعم الطاقة النظيفة

23 سبتمبر 2019
الصورة
الطاقة النظيفة تحدّ من انبعاثات الكربون وتحمي الغلاف الجوي(Getty)
+ الخط -


يعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، اليوم الاثنين، أن بريطانيا ستنشئ صندوقا يبلغ حجمه مليار جنيه إسترليني (1.25 مليار دولار)، لتمويل جهود وأبحاث العلماء من شتى أنحاء العالم، لابتكار واختبار تكنولوجيا جديدة تعتمد الطاقة النظيفة، لمساعدة الدول النامية على الحد من انبعاث الكربون.

وسيدعو جونسون خلال كلمة يلقيها في الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، إلى زيادة الإجراءات العالمية لمعالجة ما يصفه بالتهديد المزدوج للتغير المناخي وفقدان التنوع البيئي، وفق وكالة "رويترز".

وسيعلن جونسون أيضا إنشاء صندوق بقيمة 220 مليون جنيه (نحو 273 مليون دولار أميركي)، للمساعدة في إنقاذ الحيوانات المعرضة لخطر الانقراض، مثل وحيد القرن الأسود، والفيل الأفريقي، ونمر الثلوج والنمر السومطري. وسيطلق على الصندوق اسم صندوق أيرتون، نسبة إلى هرثا أيرتون الفيزيائية البريطانية والنشطة في مجال حقوق المرأة، ويكون تمويله من أموال المساعدات للعلماء والمهندسين البريطانيين والأجانب من أجل تطوير تكنولوجيا جديدة للطاقة النظيفة بالشراكة مع الدول النامية.

وقال جونسون، في بيان قبل زيارته لنيويورك: "لو أصلحنا ذلك ستتذكر الأجيال المقبلة التغير المناخي على أنه مشكلة قمنا بحلها من خلال العمل العالمي الحازم وقوة التكنولوجيا. هذا الاستخدام المبتكر لأموال المساعدات يفيدنا كلنا ويظهر كيف يمكن أن نستغل ميزانية المساعدات لمعالجة التغير المناخي. صندوق أيرتون سيدعم العلماء وصناعتنا التكنولوجية الرائدة في العالم مقلصا الانبعاثات في الدول الفقيرة بمساعدة مواهبنا المحلية".

واعتبرت ريبيكا نيوزوم، من منظمة "غرينبيس" في بريطانيا، أن الصندوق بمثابة "أول اختبار كبير لبوريس جونسون تجاه الريادة البيئية على الساحة العالمية"، بحسب صحيفة "الغارديان".

وأضافت "إن مجموعة المشاريع تجاه الحيوانات الآيلة للانقراض التي تم الإعلان عنها تأتي بعد الحركة الجذرية والرؤية الجريئة التي طالب بها ملايين الأطفال والكبار في الأسبوع الماضي في أكبر احتجاج لحماية المناخ في التاريخ".

وفي ما يتعلق بحماية الحياة البرية، قالت نيوزوم إن المملكة المتحدة سيكون لها تأثير أكبر بكثير "إذا أوقفت المحادثات التجارية مع البرازيل إلى أن تتم حماية الأمازون مع الالتزام بوضع حماية البيئة وحقوق الإنسان في قلب جميع الصفقات التجارية المستقبلية".

أشاد مايك باريت، من الصندوق العالمي للطبيعة في المملكة المتحدة، بصندوق التنوع البيولوجي وقال إن أموال الابتكار "تمثل إقرارًا مهمًا بحجم الأزمة العالمية"، بحسب الصحيفة ذاتها.

لكنه أضاف: "الاستثمار في التكنولوجيا أمر مرحب به ولكن يتعين على الحكومة أن تدعم هذا بسياسات تجارية تحارب بفاعلية تغير المناخ وتحد من إزالة الغابات".

ويستثمر صندوق التنوع البيئي الذي يبلغ حجمه 220 مليون جنيه في مشروعات مثل التصدي للتجارة غير القانونية في الحياة البرية، من خلال تعزيز فرض تطبيق القانون وتدريب الحراس المكافحين للصيد غير المشروع، ومساعدة المجتمعات على إيجاد بدائل لكسب الرزق.

المساهمون