براميل النظام السوري تقتل 14 مدنياً بريف حلب

04 يونيو 2015
الصورة
سقط 6 مواطنين بينهم طفلان وامرأة بدير جمال (Getty)
+ الخط -

 

قتل 14 مدنياً في قصف للنظام السوري على مناطق بريف حلب، في وقتٍ تواصلت فيه المعارك بين فصائل المعارضة وتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في محيط بلدة صوران إعزاز.

6 مواطنين، بينهم طفلان وامرأة، قُتلوا جراء قصف بالبراميل المتفجرة، شنّه الطيران المروحي التابع للنظام، على مناطق في بلدة دير جمال بريف حلب الشمالي، وفق ما أوضح "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، الذي أكّد أنّ "العدد مرشح للتصاعد، بسبب وجود حالات خطيرة في صفوف الجرحى".

وقصف النظام السوري أيضاً بالراميل المتفجرة، مناطق في بلدة حيان بريف حلب الشمالي، ما أدى، بحسب المرصد إلى "مقتل 8 مواطنين".

وتعرضت مناطق في بلدة أورم الكبرى بريف حلب الغربي لقصف جوي، في حين ألقى الطيران المروحي برميلين متفجرين، على أماكن في جمعية الكهرباء، غربي حلب.

في موازاة ذلك، تواصلت الاشتباكات بمحيط بلدة صوران إعزاز، بين كتائب المعارضة وتنظيم "الدولة الإسلامية"، وسط أنباء عن مقتل أحد قياديي التنظيم، طبقاً للمرصد.

وفي إدلب، قصف الطيران المروحي التابع للنظام، وفق المرصد، بعدة براميل متفجرة مناطق في ريف أبو الظهور، ومناطق أخرى في محيط مطار أبو الظهور العسكري، الخاضع لحصار من قبل فصائل المعارضة.

كما ألقى الطيران براميل متفجرة على قرية الرامي بجبل الزاوية، ونفّذ غارة على قرية عين لاروز، وترافق ذلك مع اشتباكات بين مقاتلي المعارضة وقوات النظام، والمسلحين الموالين لها في ريف جسر الشغور، وسط قصف في محيط منطقة أورم الجوز، تبعاً للمرصد.

اقرأ أيضاً: البراميل المتفجرة تتساقط على المناطق المكتظة في حلب

 

 

 

المساهمون