بدء إجراءات نقل 50 جريحاً من مسلحي الحوثي إلى مسقط بوساطة أممية

صنعاء
العربي الجديد
03 ديسمبر 2018
في وقت تتواصل فيه التحضيرات لمشاورات السلام المقرر أن تستضيفها السويد بين الحكومة اليمنية وجماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، أعلن التحالف العربي، اليوم الاثنين، بدء إجراءات إخلاء 50 جريحاً من المسلحين الحوثيين، بناء على وساطة أممية.

ووفق بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية (واس)، أوضح المتحدث باسم قوات التحالف تركي المالكي، أنهم تلقوا "طلباً من المبعوث الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، بتسهيل إجراءات إخلاء 50 من جرحى مليشيا الحوثي المسلّحة إلى مسقط".

وتابع أن هذه الخطوة تأتي في إطار "دواعٍ إنسانية وضمن إطار بناء الثقة بين الأطراف اليمنية للتمهيد لمفاوضات السويد التي يرعاها غريفيث".

وأضاف المالكي أن "طائرة أممية ستصل الاثنين إلى مطار صنعاء لإخلاء الجرحى، يرافقهم 50 مرافقاً و3 أطباء يمنيين، وطبيب يتبع للأمم المتحدة من صنعاء إلى مسقط، بعد استكمال كافة الإجراءات والتنسيقات الخاصة بذلك".


ولم تعلق جماعة الحوثي أو السلطات العُمانية على هذه الخطوات حتى الساعة.

في الأثناء، يصل غريفيث إلى صنعاء، وفق ما أفاد مصدر في الأمم المتحدة لوكالة "فرانس برس". وقال المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، إن غريفيث "وصل إلى صنعاء ظهر اليوم، الإثنين"، في إطار جهوده الساعية لعقد محادثات لتحقيق سلام في اليمن.

وتعهد غريفيث قبل أكثر من أسبوع بالتزام الأمم المتحدة بعقد جولة مشاورات بين أطراف النزاع الرئيسية في السويد، أواخر العام الجاري، داعياً جميع الأطراف إلى الاستمرار بممارسة ضبط النفس لإيجاد مناخ مؤات لعقدها.

ومن المتوقع أن تنطلق المحادثات في السويد في السادس من شهر ديسمبر/ كانون الأول الحالي، إلا أن مصادر تحدثت لوكالة "رويترز"، رجحت أن تبدأ المحادثات يوم الأربعاء المقبل. ولم تعلن الأمم المتحدة الموعد رسمياً حتى اليوم، إذ إن الحضور لا يزال مشروطاً بإجراءات، بما فيها نقل عشرات الجرحى التابعين للحوثيين من صنعاء للعلاج خارج البلاد.


في السياق، أفادت مصادر سياسية يمنية لـ"العربي الجديد"، بأن الوفدين اللذين يمثلان كلاً من الحكومة والحوثيين وحلفائهم يضمان الأعضاء ذاتهم الذين كان الطرفان قد سمياهم للمشاركة بمشاورات جنيف التي فشلت في الانعقاد في سبتمبر/ أيلول الماضي.

من جهتها، أعلنت طهران، اليوم الاثنين، دعمها لمحادثات السلام اليمنية التي ترعاها الأمم المتحدة، وأنها على استعداد للمساعدة من أجل إيجاد حل سياسي.

ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن وزارة الخارجية قولها في بيان: "إيران ترحب بالمحادثات في السويد. وإنها على استعداد للمساعدة في المحادثات الدولية لإنهاء الأزمة، وتشدد على أهمية تسريع وتيرة تقديم المساعدات الإنسانية للشعب" اليمني.

تعليق:

ذات صلة

الصورة

سياسة

​​​​​​​عاشت العاصمة اليمنية صنعاء ومناطق الريف المحيطة بها، ليلة عصيبة منذ منتصف ليل الأربعاء وفجر اليوم الخميس، جراء غارات مكثفة للتحالف السعودي الإماراتي الذي أعلن أنه يستهدف من خلالها "القدرات النوعية" لجماعة "أنصار الله" (الحوثيين).
الصورة
قوات المجلس الانتقالي الجنوبي-فرانس برس

سياسة

توعّد "المجلس الانتقالي الجنوبي" المدعوم إماراتياً بإسقاط مدن جديدة جنوبي اليمن، وفرض ما يُسمّى بـ"الإدارة الذاتية"، بالتزامن مع تصاعد المعارك مع القوات بمحافظة أبين، وذلك بهدف الضغط على الحكومة الشرعية وإحراز مكاسب أكبر من المفاوضات الجارية لتنفيذ اتفاق الرياض المتعثر.
الصورة
أبين/سياسة/نبيل حسن/فرانس برس

سياسة

بدأت قوات سعودية اليوم الأربعاء، بالانتشار في خطوط التماس بين الجيش اليمني الموالي للشرعية والقوات التابعة لـ"المجلس الانتقالي الجنوبي" المدعوم إماراتياً في محافظة أبين، وذلك غداة يوم دام أسفر عن سقوط 50 قتيلاً وجريحاً على الأقل.
الصورة
التحالف/الحوثيين/فرانس برس

سياسة

أعلن الجيش اليمني، فجر الأربعاء، أن طيران التحالف العربي قصف مخازن أسلحة وتعزيزات عسكرية لمسلحي الحوثي في محافظة مأرب، شرقي البلاد.