انفجار بيروت: كيف تخفف من وطأة استرجاع المشاهد في رأسك؟

11 اغسطس 2020
الصورة
قال كثيرون إن مشاهد الانفجار تلاحقهم (حسين بيضون)

بعد الانفجار الذي ضرب العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء الماضي، عبّر كثيرون شهدوا الفاجعة عن معاناتهم النفسية، فضلاً عن استرجاع مشاهد الرعب والصدمة التي حدثت.

الاختصاصي في التواصل العائلي وإدارة الصدمات النفسية، الدكتور خالد ناصر، نشر سلسلة نصائح عن كيفية التعامل مع الأمر، عبر صفحته على موقع "فيسبوك"، موضحاً أن استعادة المشاهد ردة فعل طبيعية لدماغ الإنسان الذي يجد نفسه عالقاً في اللحظة الأليمة لشدة وطأتها.

وقال إن معظم الأشخاص الذين يعانون من الصدمات يستعيدون هذه المشاهد، أو ما يسمى بالـflashback مراراً وتكراراً.

ونصائح الدكتور خالد ناصر هي:

ــ عندما تعود الصور، حاولوا أن تروا تأثيرها في أجسادكم: في أي عضو تمكنت هذه الأحاسيس؟ ما نوعها؟ غضب؟ خوف؟ ألم؟ أم شعور بالذنب؟

ــ عندما تعود الصور، حاولوا تجنب الماضي عبر العودة الحسية إلى الحاضر. تنفسوا ببطء، وانظروا إلى ما حولكم كأنكم ترونه للمرة الأولى. اغسلوا وجوهكم بالماء البارد. أغلقوا عيونكم، واستمعوا إلى الأصوات، أو ركزوا على الروائح. تحسسوا نعومة المقعد والأرض.

ــ عبروا عن هذه الصور عبر الكتابة أو الفن، فذلك يساعد على تخطي الصدمة بطريقة إيجابية.

ــ حاولوا مواجهة خوفكم في الوقت مناسب: توجهوا إلى مكان الحادث، وراقبوا مشاعركم من دون أن تطردوها. اطلبوا من أحد الأصدقاء مرافقتكم إذا لزم الأمر.

ــ لا تحاربوا هذه الصور، فذلك يغذيها ويزيد من حدتها.

يذكر أن الانفجار الهائل الذي ضرب العاصمة اللبنانية، الثلاثاء الماضي، محا معظم المرفأ، وأسفر عن مقتل 163 شخصاً وإصابة ستة آلاف آخرين، ودمر حوالي ستة آلاف بناية.