انطلاقة جديدة لمعركة الموصل بخطة أميركية لتقليل الخسائر

الموصل
أحمد الجميلي
30 ديسمبر 2016
+ الخط -

بقوات مشتركة قوامها 27 ألف جندي وعنصر من جهاز مكافحة الإرهاب العراقي، مدعومين بغطاء جوي أميركي وفرنسي وكندي، ومدفعية التحالف الدولي التي ترابط على بعد 20 كيلومتراً شرق الموصل، استأنفت عجلة معركة الموصل دورانها، فجر أمس الخميس، وسط مصير غامض يلف نحو مليون مدني عالقين داخل منازلهم في أحياء ومناطق المدينة على جانبي نهر دجلة. وكانت المعارك توقفت مرتين إثر ارتفاع معدل الخسائر التي منيت بها القوات العراقية. وقال قائد قوات الجيش العراقي في الموصل، اللواء الركن نجم الجبوري، لـ"العربي الجديد"، إن "القوات المشتركة باشرت الهجوم من عدة محاور ضمن مرحلة جديدة لتحرير الساحل الأيسر بشكل كامل من قبضة تنظيم داعش"، مبيناً أن "الهجوم يحظى بغطاء جوي كبير من قوات التحالف الدولي، وحققنا تقدماً في الساعات الأولى منه".

وأكدت مصادر عسكرية عراقية، لـ"العربي الجديد"، أن "القوات العراقية تقدمت نحو كيلومتر في المحور الجنوبي الشرقي، عند حيي الشيماء والمفتي. كما تقدمت في المحور الشرقي، في أحياء الانتصار والقدس، إلا أنها أخفقت في إحراز أي تقدم على المحور الجنوبي الشرقي المتمثل بمنطقة السادة ونيسان". وتشارك في الهجوم قوات الفرقة الـ16 ومقاتلو حرس نينوى، وهي قوات عشائرية من سكان نينوى، للمرة الأولى، فضلاً عن قوات جهاز مكافحة الإرهاب وقوات الفرقة التاسعة وقوات الشرطة الاتحادية، بينما شهدت سماء مدينة الموصل حركة مكثفة لطائرات التحالف الدولي، التي باشرت بقصف المواقع الخاضعة لسيطرة تنظيم "داعش" بهدف تسهيل مهمة تقدم القوات العراقية. وأعلن العميد يحيى رسول، المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة التي تقود معارك استعادة السيطرة على مدينة الموصل، لـ"العربي الجديد"، أن "القوات العراقية المشتركة بدأت اليوم (أمس) المرحلة الثانية من عملية تحرير مدينة الموصل، بدعم واسع من قوات التحالف الدولي، ومن ثلاثة محاور، لتحرير ما تبقى من أحياء داخل الجانب الشرقي لمدينة الموصل".

وكشف مسؤول رفيع المستوى في وزارة الدفاع، لـ"العربي الجديد"، عن "مشاركة وحدات قتالية صغيرة من القوات الأميركية في المعارك، خصوصاً في المحور الشمالي والجنوب الشرقي من مدينة الموصل"، مبيناً أن "خطة الهجوم أميركية بالأصل، ووضعت من أجل تقليل خسائر القوات العراقية". وأكد ضابط في الفرقة 16، فضل عدم الكشف عن اسمه، لـ"العربي الجديد"، أن "نحو 50 جندياً أميركياً، يرافقهم ضابط برتبة عقيد في الجيش الأميركي، شاركوا في الهجوم على الأحياء الشمالية لمدينة الموصل"، مشيراً إلى أن "دور الجنود الأميركيين في المعركة كان مرافقة القطعات العسكرية المتقدمة، وتنسيق تقدمها، بالتزامن مع الضربات الجوية التي كانت تنفذها طوافات الأباتشي وطائرات مقاتلة أميركية أثناء تقدم قوات الجيش في مناطق شمال الموصل". وأضاف الضابط أن "مدافع الميدان الأميركية، التي تم نصبها في منطقة كرمليس وفي رش وبرطلة داخل قواعد عسكرية أميركية، باشرت كذلك بقصف أهداف محددة داخل الأحياء التي يسيطر عليها تنظيم داعش لدعم تقدم القوات العراقية"، موضحاً أنه "سبقت العمليات العسكرية التي انطلقت فجر اليوم (أمس)، عمليات قصف مدفعي تمهيدي للقوات الأميركية المتواجدة على أطراف الموصل استهدفت خطوط صد تنظيم داعش"، مؤكداً أن "قوات جهاز مكافحة الإرهاب لم تتمكن حتى الآن من السيطرة على حي القدس، شرق الموصل، حيث واجهت مقاومة شرسة أدت إلى تدمير عدد من المركبات العسكرية بعد تعرضها لعمليات انتحارية متتالية"، مشيراً إلى أن "منطقة القدس تشهد حالياً حرب شوارع، ترافقها عمليات قصف متبادل بقذائف الهاون وصواريخ الكاتيوشا".

وحول الأوضاع الإنسانية، كشفت مصادر محلية في الموصل أن تنظيم "داعش" أجبر عشرات العوائل من سكان الأحياء الشمالية والشرقية للمدينة على ترك منازلهم والتوجه نحو مناطق وسط الموصل، أو العبور بالزوارق إلى الضفة الغربية من الموصل، وذلك قبل ساعات من انطلاق العمليات العسكرية. وقال سكان في الموصل، لـ"العربي الجديد"، إن "ما لا يقل عن 30 شخصاً من سكان مدينة الموصل قتلوا، وأصيب العشرات، عندما تعرضت أحياء الثقافة والمهندسين والزراعي لقصف عنيف نفذته طائرات التحالف الدولي"، مضيفين أن "عشرات الجرحى من أهالي الموصل لم يحصلوا على الرعاية الطبية اللازمة بسبب نقص الإمكانات وقلة العلاجات الطبية". وأشار طبيب، يعمل في المركز الطبي الميداني في منطقة كوكجلي، إلى أن "المركز الطبي الميداني استقبل عشرات القتلى والجرحى من المدنيين، مع إعادة انطلاق العمليات العسكرية في مدينة الموصل"، مؤكداً "تسلم المركز الطبي لجثث تسعة أشخاص على الأقل قتلوا بقصف طاول منازلهم".

من جهة ثانية، واصلت عشرات العوائل هربها من الأحياء الشرقية والشمالية في مدينة الموصل، حيث شهدت منطقة كوكجلي تكدس العشرات في المركز الأمني الذي أقامته القوات الأمنية العراقية لاستقبال العوائل النازحة، وذلك بعد أن اضطرت إلى قطع مسافات طويلة سيراً على الأقدام هرباً من القصف والاشتباكات، بالإضافة إلى اضطرار عوائل أخرى للنزوح بسبب نفاد الطعام والماء وعدم حصولهم على المساعدات الغذائية التي تحاول بعض المنظمات الإنسانية إيصالها إلى السكان المحاصرين في الموصل.

ذات صلة

الصورة

رياضة

تحدّث عبد الخالق مسعود، رئيس الاتحاد العراقي سابقاً، عن بطولة مونديال الأندية في قطر، والنجاح التنظيمي الكبير في استضافة المباريات وحضور الجماهير، إضافة إلى توجيهه كلمة للجماهير العراقية.

الصورة
رئيس الاتحاد الكويتي: البصرة مستعدة لتنظيم خليجي 25

رياضة

أكد أحمد اليوسف رئيس الاتحاد الكويتي لكرة القدم سعادته الكبيرة لوجوده برفقة منتخب الكويت في العراق، خصوصاً في مدينة البصرة، وذلك لمواجهة منتخب "أسود الرافدين" ودياً غداً الاربعاء على ملعب البصرة الدولي، والتي تأتي ضمن تحضيرات المنتخب

الصورة
مصطفى الكاظمي (غيتي)

سياسة

أجرى رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، مساء الخميس، تغييرات شملت ضباطاً بارزين، على خلفية تفجيري الباب الشرقي في بغداد اللذين تسببا بسقوط أكثر من 140 قتيلاً وجريحاً. 
الصورة

سياسة

تهدف واشنطن عبر وضع قيادات بارزة في "الحشد الشعبي" على لائحة العقوبات الأميركية إلى محاصرته، إذ إن هذا الأمر سيؤدي إلى منع بغداد من إضافة "الحشد" إلى برنامج التسليح الأميركي، فيما يتوقع عدم تجاوب الحكومة العراقية مع القرارات الأميركية.

المساهمون