انتهاء اجتماع لجنة الوعر بروسيا: لا تهدئة ولا ضمانات

انتهاء اجتماع لجنة الوعر بروسيا: لا تهدئة ولا ضمانات

06 مارس 2017
الصورة
مضى على حصار الحي قرابة 4 سنوات(لؤي بشارة/فرانس برس)
+ الخط -

عقدت لجنة المفاوضات في حي الوعر المحاصر في مدينة حمص، اليوم الاثنين، اجتماعاً مع وفد روسي وممثلين عن النظام، في محاولة منها للتوصل إلى اتفاق لوقف قصف المناطق السكنية داخل الحي منذ أسابيع بشكل متواصل، حيث لم يتم التوصل إلى اتفاق على التهدئة، ولم يقدم الروس أي ضمانات لوقف إطلاق النار.

وقال مدير "مركز حمص الإعلامي" أسامة أبو زيد، في حديث مع "العربي الجديد"، إن "اجتماعاً بين الوفد الروسي ووفد لجنة المفاوضات في حي الوعر عقد اليوم داخل الفرن الآلي الملاصق لحي الوعر المحاصر"، مبينا أنه "لم يتوصل خلاله لتهدئة، في وقت لم يقدم الروس أي ضمانات لوقف إطلاق النار".

ولفت إلى أن "الروس سيرسلون مسودة اتفاق إلى المعنيين في الوعر لدراستها، ومن ثم تحديد لقاء آخر بين الطرفين للبت في المسودة"، موضحاً أن "النظام رفض عدة مبادرة لإكمال الاتفاق السابق، في حين وضحت اللجنة موقفها تجاه اجتماع جنيف وأستانة".

وأضاف أبو زيد أن "الطيران شن 4 غارات بالصواريخ المظلية عقب انتهاء الاجتماع".

وكانت المناطق السكنية في حي الوعر تعرضت منذ صباح اليوم لقصف مكثف عبر الصواريخ الفراغية والمظلية والهاون، ما تسبب بمقتل شخصين وجرح أكثر من 17 شخصاً.

وقال أبو زيد إن "الأوضاع الإنسانية في ظل استمرار القصف العشوائي للمناطق السكنية تتدهور بشكل متسارع، بسبب النقص الشديد في المواد الغذائية والطبية".

ويعيش في حي الوعر أكثر من 75 ألف مدني محاصرين، تمنع قوات النظام والمليشيات الطائفية والموالية عنهم المواد الغذائية والطبية منذ أكثر من 4 أشهر، في حين مضى على حصار الحي نحو 4 سنوات، تخللتها فترات قصيرة من فك الحصار الجزئي، جراء اتفاقات تهدئة هجر جرائها الكثير من أبناء الحي.

وكان النظام قد علق التفاوض مع لجنة التفاوض في الحي قبل أشهر، عقب احتجاج أهالي وقوى المعارضة في الحي، على محاولة تأجيل البند الخاص بإطلاق المعتقلين الذي يزيد عددهم عن 7300 معتقل، مطالبا بافتتاح قصر العدل الموجود ومخفر الشرطة.

 

المساهمون