انتخابات الجزائر: مرشّح يهدد منافسيه بالموت

الجزائر
عثمان لحياني
03 مايو 2017
+ الخط -
رفعت أحزاب سياسية في الجزائر إخطارًا إلى الهيئة الدستورية المستقلة لمراقبة الانتخابات، بشأن تهديدات بالقتل أطلقها مرشح عن حزب موالٍ للسلطة.

ورفعت حركة "مجتمع السلم" دعوى ضد عضو قائمة حزب "جبهة التحرير الوطني" في منطقة وادي سوف، الهادي قويدر، والذي هدد في تسجيل مصور، خلال لقاء مع الناخبين، بقتل منافسيه أو ممثليهم الذين يقتربون من مكاتب الاقتراع الخاصة بالبدو الرحل في منطقة وادي سوف، قرب الحدود بين الجزائر وتونس.

وظهر متصدر قائمة الحزب، الذي يتزعّمه رئيس البلاد، عبد العزيز بوتفليقة، في تسجيل فيديو، خلال لقاء شعبي، وهو يتوعد منافسيه وممثليهم بالموت، قائلًا: "ستفتح صناديق الانتخابات على الحدود، وكل من يقترب منها سيكون مصيره الموت"، وأضاف: "أنصح كل أم لديها عزيز ألا ترسله إلى هذا المكان".

وكان المتحدث يشير إلى صناديق الاقتراع الخاصة بالبدو الرحل، الذين يعيشون على تخوم الصحراء، والذين يبدؤون عملية التصويت قبل موعد الاقتراع بأسبوع.


وانتقد متابعون هذه التصريحات، وطالبوا النائب العام بالتحرك لمنع هذه الممارسات الترهيبية، والتي لا علاقة لها بالممارسة الديمقراطية النزيهة، وتجنبًا لخلق أجواء التوتر في الانتخابات البرلمانية التي ستجرى يوم غد الخميس.



ذات صلة

الصورة
الحراك الشعبي

سياسة

كل شيء في الشارع الجزائري يفيد بأنّ الحراك الشعبي بصدد الموجة الثانية، بعد العودة القوية للمحتجين، أمس الجمعة، رفضاً للخيارات التي تنتهجها السلطة منذ 2019، لكن اللافت هذه المرة هو التحول في خريطة الاحتجاج.
الصورة
مظاهرات الحراك الشعبي في الجزائر (العربي الجديد)

سياسة

شجع نجاح مظاهرات الحراك الشعبي، الاثنين الماضي، في 30 ولاية، وسماح السلطات بالتظاهر وتخفيف الإجراءات الأمنية نسبياً، الآلاف من الجزائريين على العودة مجدداً إلى الشارع اليوم، في أول مظاهرات جمعة تتم منذ التعليق الطوعي للمظاهرات.
الصورة

منوعات وميديا

أرجأت المحكمة العليا في الجزائر النظر في الطعن بالنقض الذي تقدم به الصحافي خالد درارني، المفرج عنه أخيراً، ضد الحكم بسجنه عامين، وفق ما ذكر موقع "قصبة تريبون" نقلاً عن محامي الدفاع.
الصورة
الحراك الطلابي

سياسة

عاد الحراك الطلابي مجدداً إلى الشارع، بعد يوم واحد من استئناف مظاهرات الحراك الشعبي بمناسبة الذكرى الثانية لمظاهرات 22 فبراير/ شباط 2019، في انتظار عودة المسيرات الأسبوعية الجمعة المقبل، على الرغم من خطوات تهدئة أعلنها الرئيس عبد المجيد تبون.