اليمن: عشرات القتلى باستهداف التحالف السعودي- الإماراتي معتقلاً للحوثيين في ذمار

عدن
العربي الجديد
01 سبتمبر 2019
+ الخط -
قتل 60 شخصاً وأصيب 50 آخرون، مساء السبت، بغارات شنها التحالف السعودي الإماراتي على سجن خاص بالأسرى في محافظة ذمار اليمنية، وفيما ادعى التحالف بأنه وجّه ضربات جوية لأهداف عسكرية تابعة لجماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، لفتت وزارة الصحة اليمنية الخاضعة لسيطرة الحوثيين إلى أن حصيلة الضحايا مرجحة للارتفاع، متهمة التحالف بارتكاب مجزرة.

وأعلنت قناة "المسيرة"، الناطقة باسم الحوثيين، انتشال 60 جثة من ضحايا غارات التحالف على سجن خاص بالأسرى في محافظة ذمار، مشيرة إلى أن مصير العشرات ما زال مجهولاً.


من جهته، قال متحدث الوزارة، يوسف الحاضري، إن "طيران التحالف استهدف بسبع غارات ثلاثة مبان في كلية المجتمع بذمار تحتوي على 185 من الأسرى الذين أسروا في جبهات مختلفة".

وبين أنه تم انتشال 60 جثة حتى اللحظة، مرجحاً ارتفاع عدد القتلى إلى أكثر من مائة قتيل، حيث لا تزال أعداد كبيرة من الضحايا تحت الأنقاض، مشيراً إلى أن 50 جريحاً تم نقلهم إلى مستشفيات المحافظة.

وأشار إلى أن "فرق وزارة الصحة والهلال الأحمر والمواطنين تقوم حتى اللحظة بانتشال الضحايا من تحت الأنقاض، وتجميع أشلاء الضحايا التي تناثرت في المكان".

بدوره، قال المتحدث باسم "الحوثيين"، محمد عبد السلام، إن "طيران العدوان الأميركي السعودي ومن يساندهم ارتكب مجزرة بشعة بحق سجن للأسرى والمعتقلين في محافظة ذمار".

وأضاف: "مجزرة العدوان بحق الأسرى تثبت مجدداً وحشيته وإجرامه التي اتسم بها طيلة عدوانه الظالم، ورسالة لكل اليمنيين بأن دماءكم رخيصة في أي اتجاه كنتم".

في المقابل، برر التحالف السعودي الإماراتي في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام السعودية، القصف بأنه استهدف موقعاً لتخزين الطائرات بدون طيار وصواريخ الدفاع الجوي التابعة للحوثيين.

وزعم التحالف أن "عملية الاستهداف في ذمار تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية". ​

ذات صلة

الصورة
الجيش اليمني

سياسة

تفرض مالية الجيش اليمني نفسها كأحد أبرز البنود الخلافية داخل الشرعية اليمنية، بعد الكشف عن تعطيل الحكومة تمويل صفقة شراء أسلحة على الرغم من توجيه الرئيس عبد ربه منصور هادي بضرورة اعتمادها، فيما تتواصل أزمة صرف مرتبات العسكريين.
الصورة
اليمن/تعز/سياسة/27/12/2016

سياسة

بين شارع جمال عبد الناصر، وسط مدينة تعز اليمنية، ومنطقة الحوبان، شمال شرق المدينة، مسافة لا تتعدى عشرة كيلومترات، لكن قطعها تحوّل إلى مغامرة مليئة بالمخاطر، لتختزل معاناة الأهالي في الانتقال من منطقة خاضعة للجيش الوطني إلى منطقة تحكمها المليشيات.
الصورة
اليمن/سياسة/محاولة اغتيال محافظ عدن/15/07/2016

أخبار

أعلنت قيادة الجيش اليمني في محافظة حضرموت شرقي اليمن مقتل ستة جنود وإصابة 18 آخرين، جراء هجومين بسيارتين مفخختين استهدفا نقطتين عسكريتين.
الصورة
اليمن-سياسة-13/7/2016

سياسة

عادت المواجهات بشكل عنيف إلى محافظة تعز اليمنية، مع تركيز الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح هجماتهم على مديرية حيفان الاستراتيجية ومعسكر اللواء 35 مدرع الذي يضم نواة القوة الحقيقية لجيش وطني في البلاد.