النفط يصعد بفعل تخفيضات "أوبك"... والإمدادات تضغط على السوق

13 فبراير 2019
الصورة
توقعات بتراجع المخزون الأميركي (Getty)
+ الخط -
صعدت أسعار النفط الخام في بداية تعاملات الأربعاء، مدفوعة بتخفيضات في إنتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، وتوقعات بهبوط مخزونات الخام الأميركية.

وأظهرت بيانات "أوبك"، الثلاثاء، خفض إنتاج النفط من جانب الأعضاء بنحو 797 ألف برميل يوميا في يناير/كانون الثاني 2019، إلى 30.806 مليون برميل يوميا.

وقالت وكالة الطاقة الدولية، اليوم الأربعاء، إن السوق العالمية ستعاني هذا العام لاستيعاب إمدادات الخام التي تنمو سريعا من خارج أوبك حتى مع خفض المنظمة للإنتاج والعقوبات الأميركية على فنزويلا وإيران.

وأبقت الوكالة على توقعها لنمو الطلب في 2019 دون تغيير عما ورد في تقريرها السابق الصادر في يناير/ كانون الثاني عند 1.4 مليون برميل يوميا. وقالت الوكالة "إنه مدعوم بأسعار أقل وبدء تشغيل مشروعات بتروكيماويات في الصين، لكن تباطؤ النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة سيحد من الصعود".

ورفعت الوكالة التوقعات لإمدادات الخام من خارج منظمة البلدان المصدرة للبترول إلى 1.8 مليون برميل يوميا في 2019 من 1.6 مليون برميل يوميا في التقديرات السابقة.

وفي حين أشارت وكالة الطاقة إلى أن إنتاج إيران النفطي انخفض إلى 2.72 مليون ب/ي في يناير/ كانون الثاني من 2.8 مليون ب/ي في ديسمبر/ كانون الأول، أكدت بيانات وكالة "رويترز" أن إنتاج إيران النفطي في يناير هو الأدنى منذ ديسمبر 2013.

بينما قال معهد البترول الأميركي، أمس، إن مخزونات الخام في الولايات المتحدة هبطت بمقدار 998 ألف برميل، في الأسبوع المنتهي في 8 فبراير/شباط الجاري.

وصعدت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم إبريل/نيسان بنسبة 0.95 بالمائة أو 60 سنتا إلى 63.01 دولارا للبرميل.

في الاتجاه نفسه، صعدت العقود الآجلة للخام الأميركي تسليم مارس/آذار بنسبة 0.85 بالمائة أو 45 سنتا إلى 53.55 دولارا للبرميل. 

وفي السياق، أعلن البنك الاستثماري "غولدمان ساكس" توقعاته لخام برنت، وقال إنه لا يزال حذرًا بشأن رؤيته للأسعار في النصف الثاني من عام 2019، مع زيادة المنتجين منخفضي التكلفة للإنتاج.

ولا يزال يتوقع البنك وصول سعر خام برنت إلى 67.5 دولارا للبرميل في الربع السنوي المقبل، بدعم من الطلب الصحي وتخفيضات "أوبك" وحلفائها، من بينهم روسيا، للإنتاج.

(رويترز، الأناضول)

المساهمون