النظام السوري يعاود قصف أرياف إدلب رغم اتفاق "المنطقة منزوعة السلاح"

موسكو
العربي الجديد
موسكو
عمار الحلبي
11 مارس 2019
عاودت قوات النظام السوري، اليوم الإثنين، قصف بلدات وقرى محافظة إدلب شمال غرب سورية، الخاضعة لاتفاق "المنطقة منزوعة السلاح"، وذلك بعد أن شهد عدد من مناطق ومدن المحافظة يوماً دامياً أمس الأحد.

وقصفت قوات النظام السوري بالمدفعية والصواريخ، صباح اليوم، بلدتي الناجية وبداما التابعتين لمدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي".

وتعرضت بلدة التمانعة الواقعة في ريف إدلب الجنوبي هي الأخرى لقصفٍ مماثل، دون ورود أنباء عن سقوط ضحايا.

وكانت قوات النظام قد قتلت رجلاً وزوجته، وأصابت أولادهما بجروح، إثر قصفٍ صاروخي استهدف الأحياء السكنية في مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، والتي نزح عنها معظم سكّانها.

كما قُتل الصحافي السوري ناصيف سرماني جراء قصفٍ صاروخي على المدينة ذاتها.

وتتعرّض قرى ومدن محافظة إدلب لقصفٍ مكثّف من قوات النظام منذ أسابيع، ما أسفر عن مقتل وإصابة أعداد كبيرة من السكّان، فضلا عن نزوح آخرين نحو المناطق الحدودية مع تركيا.



وتخضع محافظة إدلب لاتفاق سوتشي الذي اتفق عليه الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان، والذي نص على إنشاء منطقة منزوعة السلاح التي يتركز فيها القصف حاليا، حيث تسير فيها دوريات تركية وروسية، ولكنها على الرغم من ذلك تشهد قصفًا مكثّفًا من قبل قوات النظام.

روسيا تنفي شن غارات "مدققة"

على صعيد متصل، نفت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الاثنين، ما تداولته تقارير إعلامية عن شن الطيران الحربي الروسي ضربات "مدققة" بمنطقة خفض التصعيد في محافظة إدلب.

وقالت الوزارة في بيان تداولته وكالات إعلام روسية: "لم تشن القوات الجوية الفضائية الروسية أي ضربات على الأهداف في منطقة خفض التصعيد في إدلب". 

وجاء نفي وزارة الدفاع الروسية بعد ساعات على تداول صحيفة "كوميرسانت" في عددها الصادر اليوم، أنباء عن شن ضربات "مدققة" في إدلب بالتنسيق مع تركيا في 9 مارس/ آذار الجاري.

ونقلت الصحيفة عن مصدرين عسكريين قولهما إنه تم شن الغارات في محيط مدينة جسر الشغور شمال غرب إدلب بذريعة "انتهاك الإسلاميين لنظام وقف إطلاق النار"، كما أنه تم إخطار الجانب التركي مسبقا بتوفير الغطاء الجوي لقوات النظام السوري.

إلى ذلك، أوضحت مصادر دبلوماسية لـ"كوميرسانت" أنه "يصعب على العسكريين الروس أكثر فأكثر ردع رغبة السلطات السورية في استعادة السيطرة على إدلب، إلا أن موسكو لا تزال مستعدة لمنح مهلة لأنقرة"، على حد قولها.

ذات صلة

الصورة

أخبار

يواصل الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، توجيه الانتقادات لنظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون، على خلفية التوتر مع اليونان في منطقة شرق المتوسط بشأن التنقيب عن الغاز وهرولة باريس لدعمها، إذ اعتبر أن سياسات ماكرون "متخبطة".
الصورة
سياسية/أورسولا فون دير لايين/(جون تيس/فرانس برس)

سياسة

حذرت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين، الأربعاء، أنقرة من أي محاولة لـ"ترهيب" جيرانها في إطار النزاع على موارد الغاز الذي تتواجه فيه تركيا مع اليونان في شرق المتوسط، وأكدت أن "خفض حدة التصعيد مصلحة متبادلة".
الصورة

اقتصاد

لم تطل الاجراءات الاحترازية وتراجع الصادرات بزمن "كورونا"، الشاي التركي، إذ استمر بحسب اتحاد المصدرين، بالتدفق إلى الأسواق العالمية، مع آمال بأن تتعدى الصادرات هذا العام أرقام عام 2019 التي تعتبر قياسية، وإن تراجع عدد الدول المستوردة للشاي التركي
الصورة
الدفاع المدني - إدلب(عامر السيد علي/العربي الجديد)

مجتمع

أطلق الدفاع المدني في مدينة إدلب، شمالي غرب سورية، مطلع شهر سبتمبر/ أيلول الجاري حملة خدمية في المدينة، تحت عنوان "سلام لإدلب"، ومن المقرّر أن تستمر الحملة التي تهدف إلى تنظيف المدينة وإزالة الأتربة ومخلفات الحرب من شوارعها ومحيطها، خمسة عشر يوماً.