المغرب: تأجيل محاكمة "مول الكاسكيطة" إلى 19 ديسمبر

10 ديسمبر 2019
الصورة
المحاكمة تأجّلت إلى 19 ديسمبر/ كانون الأول الحالي (فيسبوك)
+ الخط -

جرت، الثلاثاء، بالمحكمة الابتدائية لمدينة سطات في المغرب، جلسة لمحاكمة محمد سكاكي الـ"بودكاستر" الشهير بلقب "مول الكاسكيطة"، والذي جرى توقيفه بسبب شريط فيديو اعتبرته النيابة العامة مسيئاً للمغاربة وللمؤسسات.

وعرفت الجلسة تنصيب دفاع كل من المتهم وبعض الجمعيات المشتكية، حيث طالب بعض المحامين منحهم مهلة لإعداد ملفاتهم، وهو ما استجابت له المحكمة، وأجلت المحاكمة إلى يوم 19 ديسمبر/ كانون الأول.

وشهدت جلسة الثلاثاء حضور عدد من الجمعيات التي تقدّمت بشكاوى ضد "مول الكاسكيطة"، إلى جانب تولي نقيب المحامي والوزير السابق لحقوق الإنسان محمد زيان، والمحامية سعاد البراهمة المنتمية إلى الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، مهمة الدفاع عن المتّهم.

وكشف زيان، في تصريحات أدلى بها للصحافة بعد نهاية الجلسة، أنّ 30 جمعية قدّمت شكاوى ضد موكّله في يوم واحد "وهو ما يدعو للاستغراب"، مضيفاً أنّ بعض ما ورد في الشريط الذي يحاكم بسببه السكاكي "أسيء فهمه" من قبيل دعوته المغاربة إلى الكف عن ترديد عبارة "عاش الملك".

وقال زيان إنّ "السكاكي لم يكن يقصد الإساءة، بل كان يقصد أن بعض المسؤولين يستغلون ذلك وينقلون إلى الملك صورة ناقصة مفادها أن الشعب راضٍ ويخفون مطالبه عن الملك".


وكان "مول الكاسكيطة" قد نشر في 29 نوفمبر/ تشرين الثاني فيديو وجّه فيه انتقادات للنظام وملك البلاد واصفاً الشعب بـ"الغباء" و"الحمير".

وأعلن وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بمدينة سطات، في بيان أصدره في 3 ديسمبر/ كانون الأول الحالي، إحالة صاحب قناة "مول الكاسكيطة"، والذي سبق إيقافه إثر نشر فيديو يتضمن عبارات وصفتها النيابة العامة بأنها تشمل "سباً للمواطنين المغاربة وتمس بمؤسساتهم الدستورية"، إلى المحكمة موقوفاً.

وأوضح وكيل الملك أنه تبعاً للبلاغ الصادر عنه بتاريخ 1 ديسمبر/ كانون الأول 2019، بشأن إيقاف محمد السكاكي المعروف بلقب "مول الكاسكيطة"، "وصلت إلى النيابة العامة عدة شكاوى تقدمت بها مجموعة من المواطنين بخصوص ما ورد في شريط الفيديو من عبارات السب وأوصاف مهينة للمغاربة يؤكدون فيها رغبتهم في ملاحقته أمام العدالة، حيث تم ضم هذه الشكاوى للبحث الجاري مع المعني بالأمر".

وأضاف البيان أنه بعد الاطلاع على نتائج الأبحاث التي أنجزتها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، "تبين أن مجموعة من العبارات التي وردت في شريط الفيديو تخرج عن حرية التعبير وتشكل من الناحية القانونية جرائم يعاقب عليها القانون".

وكشف أن "البودكاستر" الموقوف دأب على إنتاج ونشر فيديوهات على موقع التواصل الاجتماعي "يوتيوب"، تتناول مواضيع تخلق الحدث. واعتبر وكيل الملك أن هذه العملية تدر على السكاكي مداخيل مالية مهمة شهرياً تتراوح بين 2000 و3000 دولار، "كما أثبتت الأبحاث أن المعني بالأمر تلقى من الخارج تحويلات مالية مهمة جراء هذه العملية".

وخلص البيان إلى أنه "تقررت إحالة المشتبه فيه على المحكمة في حالة اعتقال لمحاكمته طبقاً للقانون من أجل الاشتباه في ارتكابه لجنحة السب العلني للأفراد والإخلال العلني بالحياء بالبذاءة في الإشارات والأفعال، وإهانة المؤسسات الدستورية وحيازة المخدرات".

وسبق أن تعرّض الـ"بودكاستر" المغربي للاعتقال والمحاكمة بتهمة "إهانة موظف عمومي" والدعوة إلى "تظاهرة غير مرخصة".

دلالات

المساهمون