المحكمة الجنائية الدولية تطالب حفتر بتسليم الورفلي لمحاكمته

08 نوفمبر 2017
الصورة
الورفلي يقود قوات الصاعقة التابعة لحفتر (فيسبوك)
+ الخط -
طالبت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا، اللواء المتقاعد خليفة حفتر، بتسليم الرائد في لواء الصاعقة، محمود الورفلي، إلى السلطات الليبية، لتسلمه بدورها إلى المحكمة الجنائية الدولية لمحاكمته.

وأكدت بنسودا، في تقريرها الرابع عشر عن الوضع في ليبيا، والذي عرضته أمام مجلس الأمن اليوم، أن الورفلي ما زال طليقًا ويواصل عمله كقائد في "لواء الصاعقة"، وربما شارك في أعمال قتل أخرى منذ صدور أمر القبض عليه. وكانت قوات حفتر أعلنت، في وقت سابق، اعتقال الورفلي والتحقيق معه.

ونبهت بنسودا كذلك إلى تقارير عن ارتكاب الورفلي جرائم خطيرة، أبرزها إعدامات جماعية قام بتصوير بعضها.

ففي 23 من يوليو/تموز الماضي، ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي، وفق التقرير، مقاطع مصورة يظهر فيها قتل 20 محتجزًا. وهذه واقعة من سلسلة عمليات إعدام يتهم الورفلي بارتكابها أو تمت بأوامر منه.

وشملت عمليات الإعدام، بحسب التقرير نفسه، 33 مدنياً خلال الفترة من 31 يونيو/حزيران 2016 إلى 17 يوليو 2017، علماً أن الجنائية الدولية أمرت في 15 أغسطس/آب الماضي باعتقال الورفلي.

ولفتت بنسودا كذلك إلى عدم اعتقال المحامي محمد خالد لتقديمه إلى المحكمة، حتى الآن، على الرغم من صدور قرار بهذا الصدد من قبل المحكمة الجنائية في أبريل/نيسان الماضي.

وبخصوص الدعاوى المقدمة ضد كل من سيف الإسلام القذافي وعبد الله السنوسي، أشار التقرير الرابع عشر للمدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية إلى مواصلة الجهود واستمرار الحوار مع حكومة الوفاق الوطني لضمان تسليم القذافي للمحكمة.

وأكد التقرير أيضاً، أن نشاط "داعش" الإرهابي ما زال قائماً في المنطقة الصحراوية الواقعة في جنوب وجنوب غرب سرت الليبية.

وبالنسبة للهجرة السرية، أفاد التقرير، أن مئات الآلاف من المهاجرين واللاجئين في ليبيا يعانون من سوء المعاملة والاحتجاز في ظروف غير إنسانية. ولفتت بنسودا، في هذا السياق، إلى أن بعض الجرائم التي يتم ارتكابها ضد المهاجرين قد تدخل في اختصاصها.

المساهمون