القائد الجديد لـ"جيش الإسلام": سنواصل مسيرتنا بالدفاع عن الحق

القائد الجديد لـ"جيش الإسلام": سنواصل مسيرتنا بالدفاع عن الحق

وفا مصطفى
26 ديسمبر 2015
+ الخط -
ظهر مساء اليوم السبت، عصام بويضاني الملقب (أبو همام)، القائد العام الجديد لـ"جيش الإسلام"، أحد أهم فصائل المعارضة السورية المسلّحة، في أول كلمة مسجّلة عقب تولّيه قيادة الفصيل العسكري مساء أمس.

ونعى بويضاني القائد السابق لجيش الإسلام "زهران علوش"، والذي قضى أمس في قصف جويّ روسيّ استهدف غوطة دمشق الشرقيّة، مؤكداً مواصلة مقاتلي الجيش مسيرتهم لإعادة الحق إلى نصابه والدفاع عنه وتحقيق الهدف الذي ثار من أجله.

ودعا القائد العسكري الجديد جميع فصائل وتشكيلات المعارضة السورية إلى التماسك وتوحيد صفوفها والحذر من الحياد عن الحق، مطالباً من وصفها بالدول الصديقة والشقيقة بمضاعفة جهدها لتعرية المجرمين ومن يدعمهم والحرص على حقوق الشعب السوري.

وبحسب بويضاني فإنّ "جيش الإسلام أُسس ليكون جامعاً للمسلمين، منهجه الوسطية والاعتدال وقوته قوة الحق الذي يحمله ويدافع عنه، ورسالته هي رفع الظلم عن المظلومين وإعادة الحقوق ونشر العدل"، مخاطباً أهل الغوطة الشرقيّة بقوله "نحن ما زلنا كما عهدتمونا أسوداً في النزال وأشاوس في القتال، عاهدنا الله ألا يمسّ تراب الغوطة غاصب"، متوجهاً بالشكر لمقاتلي جيش الإسلام الذين "واصلوا معاركهم على جبهات الغوطة رغم جميع الصعاب".

اقرأ أيضاً: "قوات سورية الديمقراطية" تسيطر على سدّ تشرين شرق حلب

ذات صلة

الصورة
قصف إدلب-سياسة-عمر حج قدور/فرانس برس

سياسة

قتل سبعة مدنيين بينهم امرأتان وجرح آخرون صباح اليوم الاثنين، جراء تجدد خرق وقف إطلاق النار من قوات النظام السوري في إدلب شمال غربي البلاد، فيما أنشأت القوات الروسية نقطة لها في الرقة قرب الطريق الدولي "m4".
الصورة
شباب كرة القدم (العربي الجديد)

مجتمع

جمع ملعب الحرية وسط مدينة إدلب شمال غربي سورية، مساء أمس الثلاثاء، فريقي الأمل وأبناء سورية لمبتوري الأطراف في لعبة كرة القدم، نظمتها مديرية الصحة بإدلب في أجواء غلبت فيها مشاعر السعادة والأمل على التنافس.

الصورة
عبد الباسط الساروت - الذكرى الثانية - العربي الجديد - عامر السيد علي

سياسة

أحيا مئات السوريين، مساء الثلاثاء، الذكرى الثانية لرحيل عبد الباسط الساروت، أحد أهم ناشطي الثورة السورية، والمعروف بـ"حارس الثورة"، والذي قتل قبل عامين أثناء قتاله ضمن صفوف المعارضة ضد قوات النظام بريف حماة.
الصورة

سياسة

 بالتزامن مع توجيه رئيس النظام السوري بشار الأسد كلمة شكر لمواليه، عقب إعلان فوزه المتوقع، مساء أمس الخميس، فتحت قوات النظام النار على تظاهرة رافضة لنتائج الانتخابات في درعا البلد جنوبي سورية، مخلفة عددا من الجرحى.

المساهمون