الفلسطيني ربيع حنا: مصور صحافي رغم الإعاقة البصرية

شفاعمرو
ناهد درباس
14 يوليو 2020

رفض المصور والصحافي الفلسطيني ربيع حنا توقعات مجتمعه النمطية عن مصور وصحافي على كتفه كاميرا، إذ يمكن للتوقعات أن تضحي بأربع من الحواس الخمس، ما عدا حاسة البصر.

حنا ابن مدينة شفا عمرو، في الجليل الأسفل، لطالما سقته "عين العافية"، التي يشرب منها أهل المدينة، غير أن تفاؤله ومثابرته -وهو المولود بعين غير مبصرة والثانية شحيحة البصر- قدما لمجتمعه تجربة، أصر أن تكون العافية رمزياً من عين الكاميرا، رغم الإعاقة، ورغم تحفظ المجتمع الذي لم يتقبل الفكرة إلا بعد أن شاهده يلتقط الصور بما لديه من قليل البصر، والبصيرة الواسعة.

ولد ربيع حنا (28 عاماً) لعائلة من أربعة إخوة، وهو وشقيقته يعانيان الإعاقة البصرية. لم يعرف الاستسلام وآمن بإمكانية تحقيق ذاته، فبدأ بالتصوير للمواقع المحلية في الداخل الفلسطيني منذ المرحلة الثانوية. واليوم يعمل حنا مصوراً وإعلامياً، ويملك موقع "الندى" المحلي في منطقة شفا عمرو وضواحيها، ويقدم برنامجاً أسبوعياً على فيسبوك.

درس في المرحلة الثانوية الإعلام النظري والعملي، وبعد المرحلة الثانوية خاض دورات في إدارة صفحات مواقع التواصل، ودخل الى عالم الصحافة.

وحنا رب عائلة من ثلاثة أطفال، لا يستطيع أن يترك هاتفه النقال، فهو يعمل عليه على مدار اليوم، في إدارة موقع محلي على الإنترنت، وهو أول من أطلق موقعاً محلياً في شفا عمرو، كما يدير صفحتيه على فيسبوك وإنستغرام.

يقول حنا لـ"العربي الجديد" "الصعوبات بدأت حين واجهت مجتمعنا العربي، الذي لم يكن سهلاً تقبله هذا الأمر في البداية. لكنني تحديت هؤلاء الناس وحملت الكاميرا وبدأت التصوير. بعد أن شاهد الناس صوري صدموا وهم يتساءلون: كيف لإنسان لديه مشكلة بصرية أن يصور"؟

ويضيف "أنا لا أرى في عيني اليمين بتاتاً، وعيني اليسار بها ضعف نظر، ولا أستطيع قيادة سيارة، ولكن لا يهمني أنا أتنقل بالبلد بشكل حر من مكان لآخر، وبعض الناس لا يصدقون سرعة تنقلي".

وبشأن عمله يقول "أغطي أحداثاً ميدانية في مدينة شفا عمرو وسياسية كذلك، وأدير موقعاً محلياً في مدينة شفا عمرو يخدم المدينة والمنطقة المحيطة".

ذات صلة

الصورة
صلاح قديح الرئيسية

مجتمع

أحبّ الغزي صلاح قديح صناعة الأفران الطينية مذ كان صغيراً. واليوم، باتت هذه الأفران مطلوبة في غزة بسبب انقطاع التيار الكهربائي والغاز
الصورة

سياسة

أتمّت الإمارات العربية المتّحدة ومملكة البحرين، اليوم الأربعاء، وبين يدي الرئيس الأكثر فضائحيّة وإشكالًا وعنصرية في التاريخ الأميركي، عهد العلاقات السريّة مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، بالتوقيع على اتفاق يبدو أنه يتجاوز "سلام" الند للند، إلى التحالف.
الصورة

أخبار

أطلقت المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، مساء الثلاثاء، عدداً من الصواريخ تجاه مدينتي أسدود وعسقلان المحتلتين، بالتزامن مع توقيع اتفاقي إشهار التطبيع الإماراتي البحريني مع الاحتلال الإسرائيلي في البيت الأبيض.
الصورة

أخبار

كشف رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، اليوم الإثنين، أن مجلس الوزراء يدرس التوصية للرئيس محمود عباس بتصويب علاقة فلسطين بالجامعة العربية، بعد أن ظلت صامتة أمام الخرق الفاضح لقراراتها، والتي لم ينفَّذ منها شيء بالأساس.