العراق: 3606 قتلى وجرحى خلال 2015 بالفلوجة

العراق: 3606 قتلى وجرحى خلال 2015 بالفلوجة

01 يناير 2016
الصورة
أوضاع إنسانية كارثية تعيشها الفلوجة (Getty)
+ الخط -

أعلنت مصادر طبية عراقية من مدينة الفلوجة، اليوم الجمعة، أن 3606 مدنيين قتلوا وجرحوا خلال عام 2015، أغلبهم من النساء والأطفال، نتيجة القصف المستمر على المدينة منذ عامين.

وذكر بيان أصدرته جهات طبية، تلقى "العربي الجديد" نسخة منه، أن "عام 2015 شهد مقتل وجرح 3606 مدنيين، غالبيتهم من النساء والأطفال والمرضى وكبار السن، بسبب عمليات القصف الجوي والبري على المدينة".

وكشف البيان أن "عام 2015 شهد إصابة 2145 مدنياً بينهم 347 امرأة و414 طفلاً، فيما قتل 1461 مدنياً، بينهم 165 امرأة و201 طفل".

البيان الطبي أوضح أن "هذه الحصيلة من الأرقام هي فقط لمن وصلوا المستشفى من القتلى والجرحى، وتم توثيقها في السجلات بشكل رسمي"، مشيراً إلى تعرّض مستشفى الفلوجة للقصف 41 مرة بالصواريخ وقذائف المدفعية والهاون، كما تعرضت للقصف بخمسة براميل متفجرة.

اقرأ أيضاً: "داعش" يهاجم عامرية الفلوجة لتخفيف زخم معركة الرمادي

وتمر الفلوجة بأوضاع في غاية السوء، لا سيما بالنسبة للوضع الصحي، بسبب شح الغذاء والمواد والمستلزمات الطبية اللازمة.

وفي هذا السياق، ناشد وجهاء الفلوجة المجتمع الدولي للتدخل العاجل لإنقاذ ما يزيد عن 100 ألف مدني ما زالوا يعيشون في المدينة ولا يستطيعون الخروج منها.

وأوضح الشيخ خلف الدليمي، أحد وجهاء المدينة، لـ"العربي الجديد"، أن "الحالة في الفلوجة مأساوية، والقصف مستمر ولا يستثني منزلاً أو سوقاً شعبياً أو مدرسة أو محطات تنقية الماء".

كما ناشد الدليمي المنظمات الإسلامية العربية والدولية والمجتمع الدولي إيقاف "الإبادة الجماعية بحق أهالي الفلوجة".

من جهته، قال محمود الفلوجي (37 عاماً)، من أهالي المدينة، "إننا لم نعد نملك لا وقود لطبخ الطعام، ولا وقود للتدفئة، ولا يتوفر حتى حطب كبديل للوقود، أما الغذاء فقد نفد من الأهالي ومن أسواق المدينة وبدأنا نلجأ لاصطياد الطيور".

وتقف المنظمات الإنسانية المحلية والناشطون أمام عجز كبير عن تقديم المساعدة للأهالي داخل المدينة، بسبب منع الحكومة العراقية دخول المساعدات والمواد الغذائية والطبية إليهم.

يشار إلى أن مستشفى الفلوجة التعليمي أعلن أن الحصيلة الكلية للقتلى والجرحى المدنيين في الفلوجة منذ بدء الأزمة بلغ 9067 قتيلاً وجريحاً.

اقرأ أيضاً: تضارب الروايات حول قصف التحالف الدولي جنوداً عراقيين

المساهمون