العراق يعلن تسجيل أول إصابة بكورونا في بغداد

27 فبراير 2020
الصورة
اكتشفت أول إصابة بكورونا في العراق بالنجف (Getty)
أعلن في العراق، اليوم الخميس، عن إصابة جديدة بفيروس كورونا الجديد لمواطن عاد من إيران ليرتفع عدد حالات الإصابة بالفيروس إلى 6 بعد حالة واحدة سابقة في النجف و4 أخرى في كركوك.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة العراقية، سيف البدر، "تم اكتشاف حالة شاب في بغداد مصاب بفيروس كورونا الجديد كان قد عاد إلى العراق من إيران، وراجع إحدى المؤسسات الصحية في بغداد"، مضيفا في بيان "تم أخذ الفحوصات المختبرية له، وتم الحجر عليه، وتبين فيما بعد أن نتيجة الفحوصات موجبة".

وبيّن البدر أن صحته الآن جيدة وهو يوجد حاليا في أحد المستشفيات الخاصة في بغداد، مشيرا إلى اتخاذ الإجراءات المطلوبة لمتابعة حالته حسب اللوائح الصحية العالمية.

إلى ذلك، قال مدير صحة الكرخ ببغداد جاسب لطيف، إنّ المواطن المصاب بفيروس كورونا راجع مستشفى الكرخ بعد عودته من السفر، وتبينت إصابته، مؤكدا في بيان "ظهرت حالة موجبة بالإصابة لشاب كان قد سافر إلى ايران ثم إلى تركيا وعاد للعراق، وراجع مستشفى الكرخ، وأجريت له الفحوصات المختبرية".

وبين أنه أحيل إلى مستشفى الفرات من أجل الحجر قبل أن يبين فيما بعد أن نتائج الفحوصات المختبرية موجبة، وهو حاليا بصحة جيدة.

وفي السياق، أكد مدير صحة محافظة ذي قار، عبد الحسين الجابري، أن نتائج فحص لثلاثة أشخاص مشتبه بكونهم مصابين بكورونا سليمة، مضيفا في بيان أن"جميع العينات التي أرسلت قبل يوم إلى مختبر الصحة العامة في بغداد كانت النتائج سلبية"، مبينا أن المحافظة خالية من أي إصابة بالفيروس.

وعطّلت خلية الأزمة في العراق الدوام في المدارس والجامعات لمدة 10 أيام اعتبارا من الخميس، ومنحت بقية مؤسسات الدولة حق تقدير الموقف وتعطيل الدوام حسب الحاجة، كما وجهت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي باقتصار الدوام على رؤساء الجامعات ومساعديهم وعمداء الكليات ومعاونيهم ورؤساء الأقسام العلمية، كإجراءات وقائية تحسبا لانتشار فيروس كورونا.

وأكدت مصادر طبية عراقية، لـ"العربي الجديد"، أن فرقا طبية مختصة شكلت في العاصمة بغداد وبقية المحافظات لاحتواء انتشار الفيروس، مبينة أن هذه الفرق ستتولى مهمة متابعة الحالات المشتبه بإصابتها في مناطق الحجر.


وقال وزير الصحة العراقي، جعفر علاوي، أمس الأربعاء، إن جميع المصابين بفيروس كورونا قدموا من إيران، موضحا لـ"العربي الجديد"، أن "تقدير عدد الإصابات المحتملة أمر صعب، لكن وزارة الصحة اتخذت الاحتياطات اللازمة للحد من الإصابات بالتعاون مع المواطنين. والمصاب في النجف يحمل جواز سفر إيرانيا، ولذا أُعيد إلى بلاده. أما المصابون الأربعة في كركوك، فهم مواطنون عراقيون، وقد وُضعوا في الحجر الصحي، وتجري مراقبتهم طبياً".