الأمم المتحدة: العالم يحتاج إلى 69 مليون معلم ومعلمة بحلول عام 2030

05 أكتوبر 2019
الصورة
48.6 مليون معلم من المحتمل تقاعدهم (تيم بويل/ Getty)
دعت الأمم المتحدة، بمناسبة اليوم العالمي للمعلمين، إلى اتخاذ تدابير عاجلة لمواجهة "النقص في عدد المعلمين الشباب" الذين ينبغي أن يحلّوا محل ما يقارب "48.6 مليون معلم من المحتمل تقاعدهم خلال السنوات العشر المقبلة".

وشددت الرسالة المشتركة التي صدرت اليوم السبت، من منظمات "يونيسكو" و"يونيسف" و"العمل الدولية"، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والاتحاد الدولي للمعلمين، على ضرورة "اتخاذ إجراءات عاجلة الآن" بخصوص المخاوف التي تبرزها بيانات معهد "يونيسكو" للإحصاء التي "تفيد بأنّ العالم سيحتاج إلى زهاء 69 مليون معلم جديد لتلبية متطلبات التعليم حتى عام 2030".

ولفت المسؤولون الأمميون إلى أنّ الفوارق في هذا النقص تتزايد على الصعيد العالمي، "إذ يعاني 70 في المائة من بلدان أفريقيا الواقعة جنوب الصحراء الكبرى من نقص شديد في عدد المعلمين، وتصل هذه النسبة إلى 90 في المائة في ما يخص المرحلة الثانوية".


وأشارت الرسالة إلى أنّ ملايين الناس لن يتمكّنوا من التمتع بحقهم في التعليم الجيد "بدون وجود جيل جديد من المعلمين المتحمسين". وأوضحت أنّ صعوبات جمة تواجه اجتذاب الموهوبين إلى مهنة التدريس، خصوصاً "عندما تكون أجور المعلمين متدنية، وعندما لا يُقدّر المعلمون حقّ قدرهم".

ورأى المسؤولون الأمميون المعنيون بالعمل والتعليم والتنمية أنّ تناقص المعلمين في جميع أرجاء العالم يحدث "بسبب عدم الاستقرار الوظيفي، وقلة الفرص المتاحة لمواصلة تنمية القدرات المهنية".

وحددت "يونيسكو" موضوع اليوم العالمي للمعلمين لهذا العام ‏"المعلمون الشباب مستقبل مهنة التدريس"، للتأكيد مجدداً على "قيمة المهمة المسندة إلى المعلمين".

ودعت الرسالة الحكومات إلى "جعل مهنة التدريس أول الخيارات المهنية للشباب". كذلك دعت نقابات المعلمين، والقطاع الخاص، ومدراء المدارس، وجمعيات أولياء الأمور والمعلمين، والمؤسسات التعليمية، والمسؤولين عن التربية والتعليم وإعداد المعلمين إلى السعي نحو "المساعدة على إعداد قوة عاملة نشيطة في مجال التدريس".