الطب الشرعي المصري: "ضحية الشهامة" قُتل بطعنة غائرة بالفخذ الأيسر

27 أكتوبر 2019
الصورة
والدة المجني عليه محمود البنا (تويتر)
+ الخط -
أدلى الطبيب الشرعي المصري المشرف على تشريح جثمان الشاب المجني عليه محمود البنا، الشهير بـ"ضحية الشهامة"، بشهادته أمام محكمة جنايات الطفل، في شبين الكوم، المنعقدة لمحاكمة محمد راجح وثلاثة آخرين محبوسين لاتهامهم بقتل المجني عليه، عمداً ومع سبق الإصرار والترصد.

وقال الطبيب الشرعي خلال ثاني جلسات المحاكمة، إن سبب الوفاة طعنة غائرة بالفخذ الأيسر بنفس أداة الجريمة المضبوطة.

النائب العام المصري، كان قد أحال المتهم محمد أشرف عبد الغني راجح، وإسلام عاطف عواد، ومصطفى محمد الميهي، وإسلام إبراهيم البخ، المحبوسين، إلى محاكمة جنائية عاجلة؛ لاتهامهم بقتل المجني عليه محمود محمد سعيد البنا، عمداً مع سبق الإصرار والترصد.

وكان البنا قد قُتل بسلاح أبيض على يد المتهمين، بعد دفاعه عن فتاة كانوا يتحرشون بها في أحد شوارع مدينة تلا بمحافظة المنوفية. وكشفت تحريات الأجهزة الأمنية والقضائية، أن الطالب محمود البنا(18 عاماً)، أصابوه بجرح قطعي بالفخذ الأيسر، وآخر قطعي أسفل عينه اليسرى.

وجاء في التحريات وأقوال الشهود أن المتهم الرئيس، ويدعى محمد راجح، قرر الانتقام من محمود البنا، بعد تصديه له، واستعان باثنين من أصدقائه وأحضر مطواة، وأثناء سير الضحية في الشارع، أسرع ناحيته وسدد إليه عدة طعنات وتركه ينزف وفر هاربا.

وأعلنت محكمة الجنايات في مجمع محاكم شبين الكوم، تأجيل أولى جلسات محاكمة المتهمين لجلسة 27 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وكان محمد الحسيني، محامي المتهم محمد أشرف راجح، قد أعلن عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، عدم حضوره جلسة المحاكمة والدفاع عنه، قائلًا "قررنا نحن محمد الحسيني المحامي بالنقض عدم الحضور في الجناية رقم 77 لسنة 2019 جنايات أحداث تلا عن المتهم محمد أشرف عبد الغني راجح، والمقررة يوم 20 من أكتوبر/تشرين الأول الجاري".

المساهمون