الصين تكمل بناء أحد أكبر التلسكوبات الشمسية في العالم

25 مارس 2020
الصورة
تلسكوب فاست حدّد 114 نجماً نابضاً (فرانس برس)
+ الخط -

أعلن علماء من الأكاديمية الصينية للعلوم أنهم بنوا أول تلسكوب شمسي في البلاد، وواحد من أكبر التلسكوبات في العالم، لمراقبة وتوقع النشاط الشمسي بشكل أفضل.

وتم تطوير التلسكوب الشمسي الصيني الكبير (CLST)، بقطر 1.8 متر، بواسطة معهد البصريات والإلكترونيات للأكاديمية. وقال بيان للأكاديمية إن التلسكوب التقط الدفعة الأولى من الصور عالية الدقة للغلاف الشمسي في 10 ديسمبر/ كانون الأول 2019، بحسب وكالة شينخوا الرسمية.

وكثفت العديد من البلدان جهودها لبناء تلسكوبات شمسية بقطر مترين وأكبر في السنوات الأخيرة. تشمل التلسكوبات الشمسية الكبيرة في العالم GST بقطر 1.6 متر في الولايات المتحدة وGREGOR بقطر 1.5 متر في ألمانيا.

ولم يتم تشغيل التلسكوب الشمسي الأميركي DKIST بقطر 4 أمتار بعد، وبدأت EST الأوروبية بقطر 4 أمتار في التصميم والتطوير.

وقبل CLST، كان أكبر تلسكوب شمسي في الصين هو التلسكوب الشمسي الفراغي الجديد بقطر متر واحد والذي طوره مرصد يوننان التابع للأكاديمية.


وبحسب راو تشانغ هوي، الذي يقود المشروع، سيتم تجهيز CLST بمجموعة من أنظمة للبصريات التكيفية واكتشاف المجال المغناطيسي واكتشاف مجال السرعة.

مع تزايد تواتر النشاط الشمسي، ستصبح أحداث طقس الفضاء أكثر حدة.

وقال راو إنه في المستقبل سيتم استخدام التلسكوب الشمسي لمراقبة النشاط الشمسي وتقديم دعم البيانات لأبحاث الطاقة الشمسية وتوقعات الطقس الفضائي.

وفي ذات السياق، حدّد تلسكوب "فاست" الصيني، التلسكوب الراديوي الكروي البالغ قطره 500 متر، وهو أكبر تلسكوب راديوي أحادي الطبق في العالم، 114 نجماً نابضاً جديداً منذ بدء تشغيله التجريبي في سبتمبر/ أيلول 2016.

والتلسكوب العملاق قام بمهمة المراقبة لنحو 1000 ساعة من أول يناير/ كانون الثاني إلى 23 مارس/ آذار عام 2020، وفقاً لمركز تشغيل وتطوير "فاست" التابع للمراصد الفلكية الوطنية الصينية.

ويعدّ النجم النابض نجماً نيوترونياً دواراً ممغنطا للغاية، وينبعث منه شعاعان من الإشعاع الكهرومغناطيسي.

وتعتبر مراقبة النجوم النابضة من المهام المهمّة للتلسكوب فاست، إذ يمكن استخدامها لتأكيد وجود إشعاع الجاذبية والثقوب السوداء، فضلاً عن المساعدة على حل العديد من القضايا الرئيسية الأخرى في الفيزياء.

كذلك يضطلع "فاست" بمهمة استكشاف الجزيئات بين النجوم وإشارات الاتصالات بين النجوم.

يقع التلسكوب "فاست" في حوض كارستي طبيعي عميق ومستدير في مقاطعة قويتشو جنوب غربي الصين، ويُعتقد أنه التلسكوب الراديوي الأكثر حساسية في العالم، وبدأ تشغيله رسمياً في 11 يناير/ كانون الثاني 2020 بعد اجتياز التقييم الوطني.

دلالات

المساهمون