الصين تتعهد بتعزيز مشترياتها من السلع الأميركية لتوقيع الاتفاق التجاري المرحلي

واشنطن
العربي الجديد
14 يناير 2020
+ الخط -
قال مصدر مطلع، إنّ الصين تتعهد بشراء سلع مُصنعة بقيمة إضافية نحو 80 مليار دولار من الولايات المتحدة على مدى العامين المقبلين، علاوة على أكثر من 50 مليار دولار إضافي من إمدادات الطاقة بموجب اتفاق تجاري سيجري توقيعه مع بكين، غداً الأربعاء.

وأضاف المصدر الذي جرت إحاطته بالاتفاق التجاري، لوكالة "رويترز"، اليوم الثلاثاء، أنّ بكين ستزيد أيضاً مشتريات الخدمات الأميركية بنحو 35 مليار دولار خلال نفس العامين، لتدعم قطاعاً يتمتع بفائض تجاري نادر مع الصين.

ويدعو اتفاق المرحلة رقم واحد إلى أن ترفع الصين مشترياتها من المنتجات الزراعية الأميركية بنحو 32 مليار دولار خلال عامين، أو قرابة 16 مليار دولار سنوياً.

وفي ضوء جمعها مع رقم الأساس للصادرات الزراعية الأميركية البالغ 24 مليار دولار في 2017، فإنّ الإجمالي يقترب من 40 مليار دولار، وهو الهدف السنوي الذي روج له الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

والمرحلة رقم واحد من اتفاق التجارة الصيني الأميركي الذي يُوقع، في واشنطن، غداً الأربعاء، تعد خطوة أولى لإنهاء الحرب التجارية الطويلة، التي تسببت في خفض النمو العالمي وضعف الطلب على النفط.

وانخفض الفائض التجاري الصيني مع الولايات المتحدة، في عام 2019، إلى نحو 295.8 مليار دولار من 323.33 مليار دولار في 2018، مما يدعم أيضاً موقف ترامب الذي تعهد بخفض الفائض التجاري للصين مع بلاده.

وفي مقابل الالتزامات الصينية، تتراجع إدارة ترامب عن فرض رسوم جمركية جديدة على الصين، وتخفض للنصف تلك التي فرضت، في الأول من سبتمبر/أيلول الماضي، على ما يساوي 120 مليار دولار من البضائع الصينية.

وما زالت الولايات المتحدة تفرض رسوماً على واردات صينية بقيمة 370 مليار دولار وربما تقترب مفاوضات المرحلة 2 من قضايا أصعب، بما في ذلك الإعانات الصينية للشركات المملوكة للدولة وسياساتها الصناعية التي من المعتقد أنها تخلق بيئة تنافس غير عادلة.

وقف النزيف التجاري

من جانبه، قال مايرون بريليانت، نائب الرئيس التنفيذي لغرفة التجارة الأميركية، إن الاتفاق المرحلي "سيوقف النزيف"، لكنه لن ينهي الحرب التجارية، محذراً من أنّ تحديات جسيمة ما زالت قائمة.

وأضاف بريليانت، في إفادات إعلامية بالعاصمة الصينية، أمس الإثنين، أنّ "من الواضح أن الجانبين تنفسا الصعداء" بفضل الاتفاق المنتظر توقيعه في واشنطن، غداً الأربعاء.


وقال إنّ عمق اتفاق المرحلة رقم 1، أكثر إيجابية مما كان يُعتقد في البداية. وتابع "تنفيذ المرحلة رقم 1 سيكون مهماً لبناء الثقة واليقين والبناء على نجاح المفاوضات".

وأشار إلى أنه أحيط علماً بمجمل فحوى الاتفاق دون أن يراه. وأضاف أنّ اتفاق المرحلة رقم 1 "يوقف النزيف"، لكن "في الوقت نفسه من المهم أن يبدي الجانبان التزاماً بالمضي قدماً إلى مفاوضات المرحلة رقم 2".

وقال إنّ "تحديات جسيمة ما زالت قائمة"، لأن قضايا هيكلية أساسية في صميم النزاع الثنائي لم تُحل بشكل كبير. وما زال هناك الكثير من العمل غير المكتمل بخصوص الرسوم التي ما زالت مفروضة.

إسقاط التلاعب بالعملة

وفي السياق، أسقطت وزارة الخزانة الأميركية، قرارها الذي يعود إلى أغسطس/ آب، بوسم الصين كمتلاعب بالعملة، وهو ما أدى لارتفاع اليوان الصيني في تعاملات اليوم لأعلى مستوى منذ يوليو/تموز الماضي، واعتبره مراقبون مؤشراً على حسن النوايا قبل توقيع اتفاق التهدئة التجاري المرحلي، غداً الأربعاء.

وفي المعاملات المحلية، زاد اليوان إلى 6.8731 للدولار، وهو أعلى مستوياته منذ أواخر يوليو/ تموز. وكان في أحدث تسوية عند 6.8842. وصعد اليوان أيضاً في المعاملات الخارجية إلى أعلى مستوى في ستة أشهر، إذ بلغ 6.8662 يوانات قبل أن يتراجع.

ذات صلة

الصورة

مجتمع

أعلنت شركة "سينوفارم" أن نحو مليون شخص تلقوا فعليا تطعيما "عاجلا" لاثنين من اللقاحات التجريبية المضادة لفيروس كورونا من مجموعة الأدوية الصينية التي لم تذكر أي بيانات سريرية عن جدواهما.
الصورة
اليوان (Getty)

اقتصاد

أظهرت نتائج بيانات رسمية اليوم السبت، توسع حجم التجارة الخارجية الصينية بنسبة 4.6 في المائة على أساس سنوي في أكتوبر/تشرين الأول، كما تراجع الاحتياطي من النقد الأجنبي إلى نحو 3.12 تريليونات دولار.
الصورة
ترامب وجو بايدن خلال مناظرة تلفزيونية في كليفلاند في أوهايو في 29/9/2020 (Getty)

سياسة

جدّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب مساء الخميس التأكيد على أنّه سيكون الفائز بالانتخابات التي جرت الثلاثاء إلا إذا "سرقها" منه الديمقراطيون بواسطة أصوات غير شرعية، في اتّهام لم يقدّم أيّ دليل عليه. في حين جدد بايدن التأكيد على ثقته بالفوز.
الصورة

سياسة

تظاهر آلاف من أنصار المرشّح الديمقراطي للانتخابات الأميركيّة جو بايدن مساء الأربعاء في نيويورك للمطالبة بـ"احتساب كلّ الأصوات"، بينما تظاهر أنصار خصمه الجمهوري الرئيس دونالد ترامب في ديترويت بولاية ميشيغن للمطالبة بوقف احتساب الأصوات في هذه الولاية.