الصين تؤكد الالتزام بحل القضايا الخلافية باتفاق التجارة مع أميركا

13 ديسمبر 2019
+ الخط -
قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشون ينغ، في إيجاز صحافي، اليوم الجمعة، رداً على سؤال عن اتفاق التجارة مع الولايات المتحدة، إنها ملتزمة بحل القضايا، لكن الاتفاق يجب أن يعود بالنفع على الطرفين.

وكانت مصادر أميركية قد أكدت أنّ واشنطن ستعلق بعض الرسوم الجمركية على السلع الصينية، وتخفض أخرى، في مقابل شراء بكين مزيداً من السلع الزراعية الأميركية، لكن عدم صدور تأكيد عن أي من الجانبين يلقي بظلال من الشك على ما إذا كان هناك اتفاق نهائي.


وقال مصدر أحيط علماً بوضع المفاوضات الثنائية، لوكالة "رويترز"، إنّ الولايات المتحدة ستعلق رسوماً على سلع صينية قيمتها 160 مليار دولار من المتوقع أن تدخل حيز التطبيق، يوم الأحد، وتخفض رسوماً أخرى قائمة.

في المقابل، ستوافق بكين على شراء سلع زراعية أميركية قيمتها 50 مليار دولار في 2020، يما يعادل مثلي ما اشترته في 2017، أي قبل اندلاع النزاع التجاري، حسب ما قاله مصدران مقيمان في الولايات المتحدة أحيطا علماً بسير المحادثات.


ولم تصدر إعلانات رسمية عن واشنطن أو بكين، مما يثير تساؤلات بشأن ما إذا كانت الشروط قد نالت موافقة الجانبين.

ومن المقرر بدء تطبيق رسوم صينية جديدة على السلع الأميركية في الساعة 04.01 بتوقيت غرينتش يوم الأحد، في حين تسري الرسوم الأميركية على السلع الصينية من الساعة 05.01 بتوقيت غرينتش، وسيتعين على الجانبين أن يصدرا إعلانات رسمية لتأجيل تلك الرسوم أو إلغائها.

وقفز اليوان الصيني إلى أعلى مستوياته في أربعة أشهر ونصف، أمام الدولار الأميركي وصعدت الأسهم الصينية بقوة، اليوم الجمعة، بفعل الأنباء.

وقال مسؤول بمجتمع الأعمال الأميركي في بكين، لـ"رويترز"، إنه ينظر إلى كل ذلك باعتباره أقرب إلى "عرض نهائي" وافق عليه الرئيس الأميركي دونالد ترامب، لكن بكين لم تؤكده بعد.


وواصل بعض المحللين أيضاً التشكيك في قدرة الصين على زيادة مشتريات السلع الزراعية تلك الزيادة الحادة، وقال دارين فريدريكس كبير محللي سوق السلع في آسيا لدى "إنتل اف.سي ستون"، "لوجستياً، لا توجد ببساطة طريقة يمكنهم بها مضاعفة الواردات في غضون عام".

ويعتقد خبراء التجارة أنه إذا لم يعلق ترامب فرض رسوم جديدة، فإن مسؤولي بكين سيفرضون رسوماً إضافية على السلع الأميركية وقد يجمدون المحادثات لما بعد انتخابات الرئاسة الأميركية في نوفمبر/ تشرين الثاني 2020.

وعود اقتصادية صينية

وفي السياق، وعد قادة الصين بتصحيح تباطؤ النمو الاقتصادي والحد من الفقر، في العام المقبل وسط حرب جمركية مع واشنطن.

وتعهد قادة الحزب الشيوعي الحاكم، في بيان نشرته، اليوم الجمعة، وسائل الإعلام الرسمية، في اجتماع تخطيط سنوي لخوض "ثلاث معارك كبرى" ضد الفقر والتلوث والمخاطر المالية.

ووعدت القيادة، وفقاً لوكالة "أسوشييتد برس"، بالحفاظ على "نمو مستقر" للاقتصاد والتجارة وسط "ضغط نزولي" لكنها لم تقدم تفاصيل عن خططها.

ولم يشر البيان مباشرة إلى المعركة التجارية مع واشنطن، لكنه قال إن الصين تواجه "مخاطر وتحديات متزايدة في الداخل والخارج".


وتباطأ الاقتصاد الصيني، ثاني أكبر اقتصاد في العالم، مع سعي قادته لتحقيق نمو أكثر استدامة من خلال تحفيز طلب المستهلكين وتقليل الاعتماد على الصادرات والبناء الذي تموله الحكومة. لكن الحرب التجارية وتباطؤ النمو العالمي يعقدان تلك الجهود.

وعمدت الشركات والمستهلكون الذين لا يشعرون بالقلق من التوقعات غير المؤكدة للوظائف والنمو، إلى كبح الإنفاق في عائق آخر للنمو.


(العربي الجديد، وكالات)

ذات صلة

الصورة

سياسة

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، الثلاثاء، إنّ الولايات المتحدة تحثّ إيران مجدداً على التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
الصورة

سياسة

يحاكم مجلس الشيوخ الأميركي، مساء اليوم الثلاثاء، الرئيس السابق دونالد ترامب، في قضية اقتحام الكونغرس في 6 يناير/كانون الثاني الماضي. وعلى الرغم من صعوبة عزل ترامب، إلا أنها ستكون من أبرز الأحداث الأميركية منذ عقود.
الصورة

منوعات وميديا

تداولت مواقع إلكترونية ووسائل إعلام عربية وصفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، منذ يوم السبت 30 يناير/ كانون الثاني الماضي، ادعاءات بظهور فيروس جديد في الصيّن يُدعى نيباه، وأحاطوه بهالة من الرعب والعنصرية والتضليل.
الصورة
بيلوسي/ترامب/تشيب سوموديفيلا/Getty

سياسة

نقلت "سي أن أن" عن مصدر مطلع، أنه من المتوقع أن تحيل رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، قرار المجلس بمساءلة ترامب إلى مجلس الشيوخ الأسبوع المقبل.

المساهمون