السلطات المغربية تلاحق ناشري الأخبار الكاذبة عن كورونا

السلطات المغربية تلاحق ناشري الأخبار الكاذبة عن كورونا

05 مارس 2020
الصورة
حذّرت الداخلية من الشائعات (فاضل سنّا/فرانس برس/Getty)
+ الخط -
شنّت السلطات المغربية اعتقالات طاولت مجموعة من المواطنين بتهمة نشر أخبار كاذبة وشائعات حول فيروس كورونا. ونشرت بياناً توعدت فيه بالضرب على يد كل من يحاول نشر معلومات مضللة حول الفيروس المستجد.

وكانت الشرطة المغربية قد اعتقلت شاباً من مدينة مكناس (وسط المغرب)، بتهمة نشر أخبار زائفة عن تسجيل حالات إصابة بفيروس كورونا في المدينة.

وقالت الشرطة آنذاك إنها أوقفت شخصاً يبلغ من العمر 22 سنة، يشتبه في تورطه في "تصوير ونشر أخبار زائفة يزعم فيها تسجيل حالات للإصابة بمرض كورونا الوبائي".

وأعلنت المديرية العامة للأمن الوطني في المغرب إلقاء القبض على شخص من مدينة تطوان، شمال المغرب، ظهر في شريط فيديو مدعياً تسجيل وفيات مزعومة بسبب فيروس كورونا.

وأوضحت المديرية أن الشخص المشتبه به تم وضعه تحت الحراسة النظرية، على خلفية البحث التمهيدي الذي أمرت به النيابة العامة.

كما أوقفت شرطة فاس (وسط المغرب) سيدة بتهمة تصوير فيديو ونشره على شبكات التواصل الاجتماعي، زعمت فيه إصابة مواطن صيني بفيروس كورونا داخل مطعم متخصص بتقديم الوجبات الآسيوية في وسط المدينة.

وأصدرت وزارة الداخلية المغربية، أمس الأربعاء، بياناً حذّرت فيه من ترويج أخبار كاذبة ووهمية منسوبة لجهات رسمية حول كورونا بواسطة مواقع التواصل والتراسل.

وأشارت الوزارة إلى "تنامي الأخبار التضليلية والزائفة والمنسوبة إلى مؤسسات رسمية حول ما تصفه بإجراءات احترازية متخذة من طرف السلطات في إطار محاربة فيروس كورونا المستجد".

كما توعدت الوزارة ناشري الأخبار الكاذبة، مؤكدة "أنه سيتم اتخاذ جميع التدابير القانونية من طرف السلطات المختصة لتحديد هويات الأشخاص المتورطين في الترويج لهذه الافتراءات والمزاعم".

المساهمون