السعودية تقرّ بمقتل 6 جنود على حدود اليمن والحوثيون يعلنون أسر سودانيين

22 أكتوبر 2019
الصورة
الجنود السعوديون قضوا في منطقة جازان(فائز نور الدين/فرانس برس)
أقرت مصادر رسمية سعودية بسقوط ستة قتلى الأقل، من جنود الجيش السعودي، خلال مواجهات مع جماعة أنصار الله (الحوثيين)، في المناطق الحدودية، فيما أعلنت الأخيرة أنها أسرت سودانيين، يشاركون ضمن قوات التحالف، وبالترافق مع أنباء عن تقدم للجماعة في إحدى الجبهات الحدودية.

ونشرت وكالة الأنباء السعودية (واس)، في أنباء متفرقة، أمس الاثنين، تغطيات لتشييع وعمليات تقديم التعازي الرسمية لستة من الجنود، قالت إنهم قضوا في الحد الجنوبي، بمنطقة جازان.

ووفقاً للوكالة، قتل كل من الملازم أول فلاح بن سعيد الجرابيع والملازم أول عبد الرحمن بن طارق الخليفة، ووكيل رقيب سعد بن ناصر القحطاني، والجندي محمد بن حسن مجممي، والجندي جار الله هادي بن مبارك القحطاني، والجندي عبد الرحمن بن حسين علي دغريري.

وجاء إعلان وسائل إعلام سعودية، عن مقتل ستة جنود، بالتزامن مع أنباء عن تقدمٍ حققه المسلحون الحوثيون في معارك الأيام الماضية، في منطقة الملاحيط التابعة لمحافظة صعدة، على الحدود مع جازان السعودية.

وفي السياق، أعلن رئيس لجنة شؤون الأسرى والمعتقلين، التابعة للحوثيين، وقوع أسرى من القوات السودانية، في أيدي مسلحيهم، منذ أسبوع، في جبهة حيران بمحافظة حجة اليمنية، على الحدود مع السعودية.

وتشارك القوات السودانية ضمن التحالف، وتواجدت في أكثر من جبهة، إلا أن وجودها، وفقاً لمصادر يمنية لـ"العربي الجديد"، تركز منذ ما يقرب من عام على الأقل، في المناطق الحدودية، حيث الجبهات التي تشهد معارك كر وفر، وتتباين المعلومات بشأن الخسائر خلالها.

الجدير بالذكر، أن التطورات تأتي في ظل التهدئة التي أعلنها الحوثيون، منذ شهر، بوقف كافة أشكال الهجمات باتجاه السعودية، الأمر الذي قابلته الرياض باعتباره خطوة إيجابية، إلا أن المواجهات تواصلت في عدد من جبهات.

والشهر الماضي، أعلن الحوثيون أنهم أسروا المئات من قوات الجيش اليمني المدعومة من السعودية، في عملية أطلقت عليها "نصر من الله"، على الحدود بين محافظة صعدة من الجانب اليمني، ونجران من الجانب السعودي.