السعودية تحتج على إيران ومهاجمة سفارة المملكة بطهران

الرياض
خالد الشايع
طهران
فرح الزمان شوقي
02 يناير 2016
+ الخط -
نقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية قوله، إن وزارة الخارجية استدعت مساء أمس السبت، السفير الإيراني لدى المملكة، وسلمته مذكرة احتجاج شديدة اللهجة حيال التصريحات الإيرانية "العدوانية الصادرة تجاه الأحكام الشرعية التي نفذت بحق الإرهابيين في المملكة"، وعبرت له الوزارة عن استهجان المملكة ورفضها القاطع هذه التصريحات العدوانية التي تعتبرها تدخلاً سافراً في شؤون المملكة.

كما حمَّلت وزارة الخارجية الحكومة الإيرانية المسؤولية "كاملة حيال حماية سفارة خادم الحرمين الشريفين في طهران، وقنصلية المملكة في مدينة مشهد"، وحماية أمن كافة منسوبيها من أي أعمال عدوانية، وذلك بموجب الاتفاقيات والقوانين الدولية.

وأكد المصدر بأن تصريحات النظام الإيراني تكشف وجهها الحقيقي المتمثل في دعم الإرهاب، والتي تعد استمرارا لسياساتها في زعزعة أمن واستقرار دول المنطقة، مشيرا إلى أن نظام إيران بدفاعه عن أعمال الإرهابيين وتبريره لها، يعتبر في ذلك شريكا لهم في جرائمهم، ويتحمل المسؤولية الكاملة عن سياسته التحريضية والتصعيدية.

وأضاف المصدر بأن نظام إيران آخر نظام في العالم يمكن أن يتهم الآخرين بدعم الإرهاب، باعتباره دولة راعية للإرهاب، ومدان من قبل الأمم المتحدة والعديد من الدول، ويؤكد ذلك إدراج عدد من المؤسسات الحكومية الإيرانية على قائمة الإرهاب في الأمم المتحدة، وذلك بالإضافة إلى توفير ملاذ آمن على أراضيه لعدد من زعامات القاعدة منذ العام 2001م، علاوة على توفير الحماية لأحد المتورطين السعوديين في تفجيرات الخبر التابع لما يسمى بحزب الله الحجاز منذ العام 1996، والذي تم القبض عليه في العام الماضي وهو يحمل جواز سفر إيراني.

وأشار  إلى أن تدخلات النظام الإيراني السافرة في دول المنطقة، شملت كلاًّ من العراق واليمن ولبنان، وسوريا التي تدخلت فيها بشكل مباشر من خلال الحرس الثوري، والميليشيات الشيعية من لبنان ودول العالم، ونجم عنه مقتل أكثر من 250 ألف سوري بدم بارد، وتشريد أكثر من 12 مليون. يضاف إلى ذلك القبض على خلايا تابعة لنظام إيران قامت بتهريب المتفجرات والأسلحة إلى البحرين والكويت، والقبض على خلية تابعة لنظام إيران في السعودية، وذلك في ممارسات استهدفت المملكة ودول مجلس التعاون.

وقال  بأن نظام إيران لا يخجل من التشدق بمسائل حقوق الإنسان، وهو الذي أعدم العام الماضي المئات من الإيرانيين دون سند قانوني واضح.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية فإن المصدر في وزارة الخارجية أكد  "بأن طائفية النظام الإيراني العمياء لا تدرك بأن شرع الله لا يحكم إلا بميزان العدل والمساواة ولا يفرق بين المذاهب، فالمملكة قضاؤها مستقل عادل وشفاف، لا يعرف الخبث واللؤم والتفرقة ولا يعمل بخفاء كما هو شأن نظام إيران".


يأتي هذا في الوقت الذي تجمع فيه مئات الإيرانيين أمام القنصلية السعودية في مدينة مشهد الإيرانية الواقعة شمال شرقي البلاد احتجاجاً على إعدام الشيخ نمر النمر.

ووفق مواقع إيرانية فقد قام بعض المحتجين بإلقاء زجاجات حارقة على مبنى القنصلية وهو ما أدى لاشتعال النار في أقسام منه.

ومع تصاعد التوتر استطاع عدد من المحتجين كسر الباب الخارجي للسفارة واقتحام مبناها، ووفق وكالة إيسنا فإن بعض هؤلاء وصلوا لسطح المبنى و رموا مستندات ووثائق إلى خارج السفارة.

وأضافت إيسنا إنه تم إخراج المحتجين تزامنا واستمرار التظاهرة ضد سياسات المملكة، في ظل تشديد أمني واضح وتواجد مكثف للشرطة ولسيارات الإطفاء في المنطقة المحيطة بالسفارة السعودية.

وتعقيبا على الاقتحام قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حسين جابر أنصاري إن "بلاده تؤكد  تنديدها بحكم الإعدام الذي نفذ بحق رجل الدين نمر النمر لكن الخارجية تؤكد بذات الوقت على ضرورة تأمين أماكن الديبلوماسيين السعوديين المتواجدين في كل من مدينتي طهران ومشهد".

وفي بيان نشرته المواقع الرسمية الإيرانية أضاف أنصاري أن "الخارجية تدرك شعور المواطنين الإيرانيين ولكنها تدعوهم للهدوء والحذر وفض التجمعات في الأماكن الديبلوماسية".

وقال إن "الشرطة التي تهتم بشؤون البعثات الديبلوماسية ستؤدي وظيفتها بحماية الديبلوماسيين السعوديين كما ستعمل على حفظ الأمن والنظام في محيط السفارات والقنصليات". 

تأتي تصريحات أنصاري هذه عقب تناقل أخبار غير رسمية عبر وسائل التواصل تفيد بأن طهران سترسل طائرة إلى الرياض في وقت لاحق لتقل أفراد بعثتها الديبلوماسية من هناك. 




وأطلق المحتجون هتافات مناوئة للمملكة ورفعوا لافتات تندد بإعدام النمر، واصفين تنفيذ الحكم بحقه بالجريمة التي تتطلب رد فعل واضح وقاطع من الدول الإسلامية.

ونقلت وكالة ايسنا أن قوات أمن إيرانية تدخلت أمام مبنى القنصلية وحاولت صد المحتجين هناك وهو ما أدى لاشتباك مع المحتجين.

في المقابل نقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إرنا أن الخارجية الإيرانية استدعت القائم بالأعمال السعودي لديها، بعد ظهر اليوم السبت، احتجاجاً على إعدام المملكة لرجل الدين الشيعي نمر النمر.

وذكرت إرنا أن مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والإفريقية، حسين أمير عبد اللهيان، أبلغ الديبلوماسي السعودي أحمد المولى اعتراض طهران على الإجراء الذي اتخذ بحق النمر.

ونقلت مواقع إيرانية أخرى أن المولى لم يجب عن أسئلة الصحافيين الإيرانيين لدى وصوله لمقر الخارجية، واكتفى بالقول إن حكم الإعدام بحق النمر قضائي وشرعي.

وفي ذات السياق، وجهت لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني برئاسة علاء الدين بروجردي رسالة لوزير خارجية البلاد، محمد جواد ظريف، دعته فيها لإعادة النظر بالعلاقات الدبلوماسية مع الرياض، كما طالبت اللجنة ظريف بتخفيض عدد الموظفين في البعثة الدبلوماسية السعودية في طهران للاحتجاج على قرار إعدام النمر، وتنديداً بالاعتداء على شابين إيرانيين في مطار جدة من قبل الشرطة السعودية قبل أشهر، فضلاً عن عدم الجدية في التعاطي مع ملف ضحايا حادثة التدافع في منى أثناء أداء مناسك الحج، وفق ما جاء في الرسالة.

كما نشرت وكالة أنباء فارس الإيرانية بياناً للحرس الثوري الإيراني، نعى فيه الشيخ النمر، كما جاء فيه أن إعدام النمر مؤامرة صهيونية ترمي للتفرقة بين المسلمين، كما أنها تضاهي جرائم تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

كما اعتبر بيان الحرس أن السياسات السعودية الداخلية والخارجية عقيمة، حيث إن الرياض تتبع سياسات غير مقبولة في اليمن والبحرين وتساهم بزيادة التوتر في المنطقة، وجاء فيه، أيضاً، إن "النصر سيكون حليف المقاومة كما سيستطيع الشباب في السعودية إسقاط النظام هناك وسيكون الانتقام من كل الجرائم السعودية في المستقبل القريب" حسب ما جاء في البيان.

اقرأ أيضاً: السعودية تتجاهل انتقادات إيران وتستنفر أمنيّاً

ذات صلة

الصورة

سياسة

تهدف واشنطن عبر وضع قيادات بارزة في "الحشد الشعبي" على لائحة العقوبات الأميركية إلى محاصرته، إذ إن هذا الأمر سيؤدي إلى منع بغداد من إضافة "الحشد" إلى برنامج التسليح الأميركي، فيما يتوقع عدم تجاوب الحكومة العراقية مع القرارات الأميركية.
الصورة
الخطوط القطرية ترعى العملاق الأرجنتيني بوكا جونيورز

اقتصاد

تستأنف الرحلات الجوية بين قطر والسعودية الاثنين، بحسب ما أعلنت الخطوط الجوية في البلدين، في إطار المصالحة التي جرى التوصل إليها أخيراً بين أطراف الأزمة الخليجية. وأعلنت البحرين أنها ستفتح مجالها الجوي أمام الطائرات القطرية اعتباراً من اليوم.
الصورة
سياسة/منفذ أبو سمرة الحدودي/(العربي الجديد)

سياسة

"هذه ليلة العيد، وفرحتنا لا توصف. شعورنا شعور جميع أهل الخليج"، هذه أولى ردود الفعل من قطريين التقاهم "العربي الجديد"، صباح اليوم الثلاثاء، في منفذ أبو سمرة الحدودي مع السعودية، الذي أعلن الليلة الماضية عن افتتاحه بعد إغلاق دام أكثر من 3 سنوات.
الصورة

منوعات وميديا

استقبل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد، لدى وصوله إلى محافظة العلا في المملكة العربية السعودية، اليوم الثلاثاء، لحضور القمة الخليجية، بعد إعلان الكويت عن فتح الحدود بين البلدين.

المساهمون