الربيع العربي الممتد، إلى أين؟

15 يناير 2015
الصورة
+ الخط -
أربع سنوات مرت، ودخلنا في العام الخامس، منذ أطلقت شرطية تونسية، تدعى فادية حمدي، يوم 17 ديسمبر/كانون الأول في 2010، في سوق عام في مدينة تونسية صغيرة، هي سيدي بو زيد، شرارة ثورات شعبية غير مسبوقة، عندما صفعت الشاب محمد البوعزيزى، وصادرت عربته اليدوية الصغيرة التي يبيع عليها فاكهة في محاولة لكسب الرزق، بعد أن أعيته السبل في البحث عن عمل، فأشعل النار في نفسه، بعد ما أصابه من مهانة وإهدار لكرامته. في اليوم التالي، تفجّر الغضب الشعبي في مظاهرات عارمة في سيدي بو زيد، سرعان ما امتدت إلى المدن والبلدات المحيطة. وتوفي البوعزيزي في المستشفى يوم 4 يناير/كانون الثاني 2011، واستمرت المظاهرات، وامتدت لتشمل كل ربوع تونس، والعالم العربي يرقب ويترقب ما يمكن أن تسفر عنه تلك التحركات الشعبية غير المسبوقة في عالمنا العربي الساكن، حتى كان يوم الرابع عشر من الشهر نفسه، عندما غادر الرئيس التونسي في حينه، زين العابدين بن علي، وأسرته تونس هارباً. لا شك في أن ذلك اليوم كان ملهماً للشعوب العربية، أعطاها الأمل بأن التغيير ممكن، وأن الشعب إذا قرر التحرك سيكون قادرًا على فرض إرادته. ولأن الشعوب الأكثر معاناة من نظم الحكم السلطوية كانت تعاني من توحد الحكام مع كراسي الحكم والسلطة عقوداً، كما كان الحال في مصر وليبيا واليمن وسورية، وهي الدول ذات النظم الرئاسية الشمولية التي لها خلفيات عسكرية، حسني مبارك في مصر، معمر القذافي في ليبيا، علي عبد الله صالح في اليمن، بشار الأسد وريث والده حافظ الأسد في سورية.
هكذا تفجرت طاقات الغضب والقهر والرفض المكبوتة لدى الشعوب في مواقيت متتابعة، 25 يناير/كانون الثاني في مصر، 17 فبراير/شباط في ليبيا، بالتزامن مع اليمن، 15 مارس/آذار في سورية. وبدأت كلها متشابهة تطالب بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، وأيضاً بلورت مطالبها في مطلب بدا، وكأنه الهدف المباشر للثورات، هو رحيل رأس النظام وأركان نظامه، ورفعت الجماهير لافتات ارحل! ولكن، مع انطلاق الحركة الثورية للجماهير، والتي أطلق عليها الغرب مصطلح الربيع العربي، بدأت المسارات تختلف من دولة إلى أخرى. وبالتالي، جاءت التداعيات، حتى الآن، مختلفة. في تونس، غادر بن علي وأسرته فجأة، وترك الأمر للقوى السياسية التونسية بتنوعها، بعد أن انكسرت كل القيود، وخاض الشعب تجربة سياسية، اختار أن يكون الحوار الوطني، والاحتكام إلى صناديق الانتخاب، هو الطريق، وتوافقت كل القوى على قبول ما تختاره الأغلبية مهما كان، وما زالت التجربة جارية في إطارها السياسي.

في مصر، تخلى مبارك عن منصبه في 11 فبراير/شباط 2011، لكنه سلّم السلطة إلى القوات المسلحة، ممثلة في مجلسها الأعلى، والذي أدار مرحلة انتقالية استثنائية، استمرت عاماً ونصف، شهدت أحداثاً دامية واضطرابات عديدة، وانتهت المرحلة بانتخاب أول رئيس جمهورية من خلفية مدنية، منذ إعلان الجمهورية في 1953، وهو محمد مرسي مرشح الإخوان المسلمين، والذي جاء في ظروف شديدة الصعوبة والحساسية، وتصاعدت أزمة مجتمعية حادة، إلى درجة انسداد الأفق السياسي تماماً، وتعرض المجتمع لحالة من الاستقطاب الحاد، كادت تعصف بالسلم الاجتماعي، وظهرت دعاوى المطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة، وتطلعت قوى مدنية عديدة إلى القوات المسلحة لفرض التغيير، والتي استجابت لحركة جماهيرية، ضمت تيارات عديدة خرجت في 30 يونيو/حزيران 2013، أياً كان الاتفاق أو الاختلاف معها، وانتهى الأمر بطرح خريطة للمستقبل، ترعاها القوات المسلحة في 3 يوليو/تموز 2013، وجارٍ تنفيذها، وقوبلت برفض ومعارضة حادة، من جماعة الإخوان المسلمين ومؤيديها، أو من تيارات سياسية، تعترض على تدخل القوات المسلحة في السياسة من الناحية المبدئية. وازداد الموقف اضطرابا بالصدام الدموي مع الجماهير المعتصمة في أحداث الحرس الجمهوري والمنصة وميداني رابعة العدوية والنهضة، ومع تطور الأوضاع الأمنية، خصوصاً في سيناء، ومخاطر وصول الإرهاب الوافد، أو العابر للحدود في ظل الاضطرابات التي تسود المنطقة.
سارت الأمور في ليبيا بشكل أكثر دراماتيكية ودموية، بتدخل أميركا و"الناتو" عسكرياً، وتطور الأحداث سريعا والنهاية المأساوية للقذافي وأولاده، ثم انهيار مؤسسات الدولة، خصوصاً الجيش والأمن، وانتشار المليشيات المسلحة على أسس عشائرية وطائفية ومناطقية، وما زال الصراع حاداً بين مختلف الأطراف على المستويين العسكري والسياسي، مع تدخلات خارجية وتحالفات إقليمية متعددة.
في سورية، انتهى الأمر إلى حالة من التمزق التام، والصراع متعدد الأطراف، نظام بشار الرسمي والمليشيات التابعة له من الداخل والخارج، حزب الله، الحرس الثوري الإيراني، مليشيات أجنبية، داعش، جبهة النصرة وغيرها من الجماعات الجهادية، الجيش السوري الحر، وغيرها.. وتشرد ملايين النازحين واللاجئين السوريين، ولا يزال الباب مفتوحاً لمزيد من الجماعات والحركات التي تستعد للدخول إلى ساحة الصراع.
سار اليمن في مسارات متعددة، منذ طرح مجلس التعاون الخليجي مبادرته للحل السياسي، وانتهى الأمر إلى صعود الحوثيين إلى صدارة المشهد، بدعم إيراني واضح، وتواطؤ من السلطة القائمة، وقبول سعودي خليجي في إطار ما تشهده المنطقة من تطورات، وتهديدات مباشرة، فرضها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسورية وتهديداته السعودية والأردن والخليج، بل وامتداد تلك التهديدات إلى ربوع المنطقة العربية في مصر وليبيا وغيرها.
وتسود المنطقة حالة مخاض عسير، تغلفها أجواء حرب جديدة على "الإرهاب"، تدعو إليها النظم والحكومات، بينما ما زالت قوى الثورة والتغيير تصارع الأمواج العاتية لقوى الثورة المضادة. ولم تأت المآلات بعد، وتقول الدلائل إنها لن تكون قريبة. وأيضاً، لن تكون متماثلة فلكل شعب من شعوب الربيع العربي ثقافته المجتمعية وعمقه الحضاري، والمؤثرات الجيوسياسية، والجيوستراتيجية المختلفة. ولكن، حتما الشعوب ستنتصر في نهاية الأمر.