الرئيس الصيني: ما من قوة يمكنها منعنا من التقدم

أكبر عرض بذكرى تأسيس الصين: ما من قوة يمكنها منعنا من التقدم

01 أكتوبر 2019
+ الخط -


أكّد الرئيس الصيني شي جينبينغ، اليوم الثلاثاء، في خطاب ألقاه في بكين، في مستهل الاحتفالات بالذكرى السبعين لتأسيس جمهورية الصين الشعبية، أنّ "ما من قوة" في العالم يمكنها أن تهزّ دعائم الأمة الصينية.

ومن بوابة تيان إنمين، نفس المكان الذي أعلن منه ماو تسي تونغ، في الأول من أكتوبر/تشرين الأول 1949 قيام الجمهورية الشيوعية، قال شي، وقد ارتدى بزة ماوية داكنة اللون: "ما من قوة يمكنها أن تهزّ دعائم أمّتنا العظيمة، ما من قوة يمكنها أن تمنع الشعب الصيني والأمة الصينية من المضي قدماً".

وانطلقت الاحتفالات الضخمة بهذه المناسبة، بـ70 طلقة مدفعية أُطلقت من ساحة تيان إنمين التي ازدانت بملصقات عملاقة كتب عليها "العيد الوطني 1949-2019".

وبعدما أعلن رئيس الوزراء لي كيقيانغ انطلاق الاحتفالات، وقف الرئيس شي، وحشد من القادة الحاليين والسابقين على وقع عزف النشيد الوطني، ثم اعتلى شي المنصة لإلقاء خطابه، واستعرض شي وسائر أعضاء القيادة الوحدات العسكرية المشاركة في العرض العسكري الضخم والتي تقدّمتها الوحدات الراجلة ومن ثم السيّارة.

أكبر عرض نظم في الصين على الإطلاق (غريغ بايكر/فرانس برس)


وتجمّع آلاف المشاركين في ساحة تيان أنمين، ملوحين بالرايات الحمراء مع مرور الرئيس الصيني أمام قوات العرض العسكري، قبيل بدئه، وهو أكبر عرض نظم في الصين على الإطلاق، بحسب صحيفة "غلوبال تايمز" القومية.

وافتتحت مروحيات العرض العسكري بتشكيلها رقم "70" في سماء العاصمة الصينية، التي تعلوها سحابة من التلوث.

واستعرضت أهم التقنيات العسكرية الصينية، خصوصاً الصاروخ النووي العابر للقارات "دي أف-41"، الذي يعرض للمرة الأولى. وهذا الصاروخ الذي يبلغ مداه 14 ألف كيلومتر يمكن نظرياً أن يصل إلى الولايات المتحدة.

ويهدف هذا الحدث إلى تحريك المشاعر الوطنية، عبر الاحتفاء بصعود قوة الصين الشعبية في السنوات الماضية وتحولها لثاني قوة اقتصادية في العالم.

الصاروخ النووي العابر للقارات "دي أف-41" (غريغ بايكر/فرانس برس) 


وتواجه القوة الاقتصادية الصينية حرباً تجارية شنها، العام الماضي، الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وبدأ الاقتصاد الصيني يتأثر بذلك.

كما تواجه السلطات الصينية مشاكل، خصوصاً منذ يونيو/حزيران، في هونغ كونغ في جنوب البلاد، حيث اندلعت حركة احتجاج لا سابق لها منذ استعادة الصين هذه المنطقة من المستعمر البريطاني في 1997.

وشهدت هونغ كونغ، الأحد، مواجهات عنيفة بين قوات الأمن ومتظاهرين من أنصار الديمقراطية يتهمون بكين بزيادة مدى هيمنتها في المقاطعة التي تحظى بحكم ذاتي.

ومنذ صباح الثلاثاء، كثفت سلطات هونغ كونغ الرقابة على الهويات والحشد في الشوارع ووسائل النقل العام، فيما أغلقت أكثر من 12 محطة مترو. ويريد المتظاهرون الاستفادة من هذه المناسبة ليؤكدوا استياءهم من النظام الصيني، والتنديد بتراجع الحريات وخرق مبدأ: "شعبٌ واحدٌ، نظامان"، وفق رأيهم، الذي تدار هونغ كونغ بموجبه منذ عام 1997.

افتتحت مروحيات العرض العسكري (وانغ زهاو/فرانس برس)


متحدثاً مساء الإثنين، أعلن شي جينبينغ التزامه مواصلة العمل بموجب هذا المبدأ، مدافعاً في الوقت نفسه عن الوحدة الوطنية.

وقال الرئيس الصيني: "الوحدة، هي الحديد والصلب، هي مصدر القوة"، فيما أوحى نظامه في الأشهر الأخيرة باحتمال التدخل في هونغ كونغ لإعادة النظام.

لكن وبعد 30 عاماً على القمع الدموي للحراك الديمقراطي في ساحة تيان انمين في بكين، الذي تسبب بتوقف للنمو الاقتصادي الصيني حينها، يشكك العديد من الخبراء في أن يخاطر النظام الصيني بالقيام بالخطوة نفسها في هونغ كونغ التي تعد مركزاً مالياً عالمياً.

سار موكب من 100 ألف شخص بالعرض (غريغ بايكر/فرانس برس)


ويعدّ شي جينبينغ، الذي عزز أكثر سلطة الحزب الشيوعي الصيني منذ وصوله إلى الحكم في عام 2012، أقوى رئيس صيني منذ حقبة ماو (1949-1976).

وتمجد السلطة الدور التاريخي لماو تسي تونغ كمؤسس للنظام الشيوعي، مع التعتيم على جوانبه المأساوية.

ووفق حصيلة أشار إليها العديد من المختصين بالشؤون الصينية في الخارج، فإن الحملات السياسية والاقتصادية التي أطلقها "القائد الكبير" ترجمت بمقتل 40 إلى 70 مليون شخص.

وتجرى الاحتفالات تحت رقابة مشددة، حيث سمح فقط لحشد اختير بعناية بمشاهدة العرض العسكري في جادة "السلام الأبدي" في بكين.

وتلا العرض العسكري مرور موكب كبير يضم 100 ألف شخص يسيرون حول 70 مركبة خاصة بالمهرجان، مع راية وطنية عملاقة وصورة لماو. وانتهى اليوم بعرض للألعاب النارية أطلقت من ساحة تيان انمين.

(فرانس برس)

دلالات

ذات صلة

الصورة

منوعات وميديا

أطلقت الصين، اليوم الخميس، صاروخاً على متنه ثلاثة روّاد فضاء، في أول مهمة مأهولة إلى المحطّة الفضائية التي تبنيها بكين، في خطوة ترتدي أهمية كبيرة في برنامجها الطموح لترسيخ مكانتها قوة فضائية عالمية.
الصورة
صادرات النفط الإيراني فرانس برس مارس 2017

اقتصاد

أفادت مصادر بقطاع النفط وبيانات "رفينيتيف" وفقا لوكالة "رويترز" أن إيران شحنت سرا كميات قياسية من النفط الخام إلى الصين أكبر مشتري نفطها في الشهور الأخيرة، وفي الوقت نفسه، أضافت شركات تكرير هندية كميات من النفط الإيراني إلى خططها السنوية للاستيراد.
الصورة

منوعات وميديا

تداولت مواقع إلكترونية ووسائل إعلام عربية وصفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، منذ يوم السبت 30 يناير/ كانون الثاني الماضي، ادعاءات بظهور فيروس جديد في الصيّن يُدعى نيباه، وأحاطوه بهالة من الرعب والعنصرية والتضليل.
الصورة

مجتمع

أعلنت شركة "سينوفارم" أن نحو مليون شخص تلقوا فعليا تطعيما "عاجلا" لاثنين من اللقاحات التجريبية المضادة لفيروس كورونا من مجموعة الأدوية الصينية التي لم تذكر أي بيانات سريرية عن جدواهما.