الرئاسة التونسية: استعداد قطري لتمويل مشاريع كبرى في البلاد

15 اغسطس 2020
الصورة
سعيد يسعى إلى إيجاد تمويلات للمشاريع في تونس(Getty)
+ الخط -

تتجه دولة قطر إلى مزيد من توسيع استثماراتها في تونس عبر تمويل مشاريع استثمارية كبرى في محافظات داخلية يسعى رئيس البلاد قيس سعيد إلى تنفيذها

وقالت الصفحة الرسمية للرئاسة التونسية، إن أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أكد للرئيس التونسي قيس سعيد استعداده الكامل لتمويل منصة الإنتاج بسيدي بوزيد، وذلك في مكالمة هاتفية جرت بينهما ظهر أمس الجمعة .

وأكدت الرئاسة التونسية أنه تم التطرق خلال المحادثة إلى مساهمة دولة قطر في إحداث مدينة الأغالبة الطبية بمحافظة القيروان، حيث أكد أمير دولة قطر على استعداد بلاده لدعم تونس ومؤسساتها في هذه المرحلة التي تمر بها، وجدد دعوته لرئيس الجمهورية لزيارة دولة قطر في أقرب الآجال .

وقد عبر الرئيس التونسي عن قبوله تلبية هذه الدعوة في أقرب وقت ممكن، مؤكدا على أن الأوضاع السياسية التي تمر بها تونس لا يجب أن تقف حائلا أمام تطوير العلاقات القائمة بين البلدين.

وتبحث تونس عن تمويلات لمشاريع استثمارية يتبناها الرئيس التونسي قيس سعيد، الذي يسعى إلى إيجاد تمويلات لإحداث منصة خدمات زراعية في محافظة سيدي بوزيد ومدينة صحية في محافظة القيروان، وهما محافظتان داخليتان من بين المحافظات الأقل تنمية في تونس .

وتعد دولة قطر مستثمرا مهما في تونس، حيث تحافظ قطر على ريادتها كالدولة الأولى عربيا والثانية عالميا من حيث حجم الاستثمار الأجنبي المباشر في تونس. كما عرفت الشراكة الاقتصادية المتقدمة بين البلدين تطورا ملحوظا بعد الثورة.

وشهدت الاستثمارات القطرية المباشرة في تونس نسقا تصاعديا، إذ تضاعفت نحو 6 مرات في العام 2018 لتتجاوز 479 مليون دينار تونسي، أي نحو 175 مليون دولار، مقابل 83.19 مليون دينار في عام 2017، بحسب وكالة النهوض بالاستثمار الخارجي في تونس.

وتدعم قطر حضورها الاقتصادي في تونس عبر أكثر من مجال، سواء في قطاع السياحة من خلال شركة "الديار القطرية" التي تمتلك أكثر من منتجع سياحي ضخم في تونس جرى تنفيذه في صحراء محافظة توزر، أو في تكنولوجيا الاتصال عبر شركة "أوريدو"، فضلا عن تمكن مجموعة "ماجدة" القطرية من اقتناء أسهم الدولة التونسية في "بنك الزيتونة" وشركة التأمين "الزيتونة تكافل".

وعام 2016، خلال الندوة الدولية للاستثمار التي نظمتها تونس، قدّم  أمير قطر خلال مشاركته في المؤتمر دعما ماليا بقيمة 1.25 مليار دولار، متعهدا بمواصلة بلاده الوقوف إلى جانب تونس ودعم تجربة الانتقال الديمقراطي فيها.