الدفاع يتهم الادعاء الياباني باستجواب غصن 7 ساعات دون محامٍ

12 يناير 2020
الصورة
الاستجواب استمر خلال عيد الشكر وعيد الميلاد(فرانس برس)
+ الخط -
قال محامي رئيس شركة نيسان السابق كارلوس غصن، الذي فرّ إلى لبنان خلال انتظار محاكمته في اليابان، إن موكله خضع لاستجواب استمر نحو سبع ساعات في طوكيو دون محامٍ.

وقال تاكاشي تاكانو في مدونته على الإنترنت أمس السبت إن الاستجواب استمر خلال عيد الشكر وعيد الميلاد.

وأضاف أنه أخبر غصن أنه لا يتوقع محاكمة عادلة في اليابان، لكن فرصه في الحصول على براءة كانت جيدة، لأن الأدلة ضده كانت ضعيفة للغاية.

واجه النظام القضائي الياباني انتقادات بسبب قضية غصن. وقال منتقدون إن فترة الاعتقال الطويلة للمشتبه فيه تجبره على الإدلاء باعترافات كاذبة، حيث يمكن احتجاز المشتبه فيهم حتى من دون أي تهم لفترات طويلة في اليابان.

ودافع المدعون اليابانيون ووزيرة العدل ماساكو موري مراراً عن النظام القضائي باعتباره يدعم حقوق الإنسان، مشيرين إلى أن اليابان تفتخر بمعدلات الجريمة المنخفضة لديها.

وقالت موري إن النظام يتبع الإجراءات المناسبة بموجب القانون الياباني، مؤكدة أن كل بلد لديه ثقافة مختلفة.

وقال تاكانو، المحامي: "اطلعت أخيراً على بيانات ممثلي الادعاء، وتصريحات غصن حول ساعات الاستجواب لمدة 70 يوماً احتُجز غصن فيها. خلال ثلاثة أيام، استُجوب غصن لمدة 11 ساعة".

واعتقل غصن مرتين منفصلتين لمدة 130 يوماً. ووجهت إليه اتهامات بالفساد وخرق الثقة إثر تحويل أموال شركة نيسان مقابل مكاسب شخصية مزعومة.

وفي مؤتمر صحافي في بيروت استمر أكثر من ساعتين، شدد غصن على براءته، واتهم نيسان ومسؤولي الحكومة اليابانية بالتخطيط لإقالته.

وقال غصن، الذي قاد نيسان لمدة عقدين، إن تصرفاته المالية ومدفوعات الشركة كانت مقابل أعمال مشروعة.

وخصص غصن جزءاً كبيراً من مؤتمره الصحافي لانتقاد نظام العدالة الياباني. وقال إنه تعرض لظلم واستجواب دون حضور محامٍ في أثناء احتجازه في حبس انفرادي. ونصح جميع الأجانب بمغادرة اليابان.

(أسوشييتد برس)

دلالات

المساهمون