الحفر في القلب: بو كلثوم وأغنية "ليل"

05 سبتمبر 2019
الصورة
(بو كلثوم في حفل بعمّان، 2015، تصوير: هبة دليواتي)

‫في أغنية قصيرة واحدة يختزل مغني الراب السوري المعروف بو كلثوم وجع ملايين المهاجرين السوريين. "ليل" بإيقاع الغيتار والبيانو الرتيب والبطيء تنفذ إلى شغاف القلب بدقائقها الثلاث وثوانيها الست والعشرين وتفتح فيه جروحاً وجروحا، ثم تعود لتمسّد عليها في النهاية ولو أنها تترك في الفم مرارة لعلها لن تزول.

لم أسمع ما يوازيها ألماً وحرارة وصدقاً. كل نبرة فيها تقطر أسى وحناناً وفي النهاية محبة وتعاضداً. وكل شطر من كلام بو كلثوم البسيط يطفح شعراً عميقاً ومؤثراً. وهو وإن كان يخاطب المهاجرين السوريين المشتتين في أرجاء العالم اليوم، إلا أن عباراته تتجاوز حميمية سوريتها لكي تتواصل مع كل من ترك بيته وبلده لأي سبب إلى مهجر يؤويه ولكنه يحنّ إلى موطنه وأهله ويجدهما في المهاجرين مثله الذين يشكلون له (ولها طبعاً) البيت والوطن والجيرة والمأوى والكتف الذي يتكئ عليه. ‬

سهر الليل عادة قديمة في بلادنا، خصوصاً في ليالي الصيف المنسّمة. هذا ما يبدأ بو كلثوم به ولكنه يعرف أن السهر مفتح الجروح. تزجية الوقت بسرد القصص أيضاً عادة قديمة ولكن بو كلثوم يحورها لكي تأكل القصص من أطراف الليل ربما لكي تقصره، على وزن "أما آن لهذا الليل أن ينجلي؟" الذي أناخ بكلكله على سورية، وربما فقط لكي يمر وقت التذكر والتآسي بسرعة. وهو وإن كان لا يبوح ولكنه يوصل رسائل إلى أهله في سورية "كتافكن عكتفي وبينا ما في كلام ولا أحكام تفرّق بينّا". ثم يزفر بـ "يا ليل" لم أسمع مثلها، على كثرة ما تستخدم هذه العبارة في الغناء العربي، تنبع رقراقة من القلب وتتمايل بحنّية وهي توصل المستمع إلى التأكيد على سهر الليل ثانية.

الفقرتان التاليتان من هذه الأغنية القصيرة تعودان إلى موضوعها الأساسي، المهاجرين. هؤلاء الذين يفتقدون دفء بلادهم في بلاد الغربة المغيّمة دوماً، الذين "يحومون" كما "الدرون" من دون أن يستقروا، المتفرقين "بكل ديرة"، ينعتهم بو كلثوم بـ "ولاد بلدي" عودة منه إلى التعريف الأبسط لما يجمع أبناء وبنات سورية، أو أي وطن آخر في نهاية المطاف، الانتماء إلى البلد بأرضها وتراثها وعاداتها وعباراتها الخاصة وحميمية علاقات أهلها. يسألهم: "كيفنا؟" واضعاً نفسه معهم ومنهم وهو يطالبهم بتجاوز ما يفرّقهم بحرق الحواجز بينهم في دعوة كاملة للتحرّر تكثّف في كلمة واحدة فعل التحرر نفسه ولكنها سرعان ما تزيل عنه صفة العنف بالطلب أن يكون "حرق الحواجز" بـ "وراق خريفنا" أي رمزياً عبر التلاقي والتقارب والتواصل.

"الكريشندو" التعبيري الحقيقي هو في الفقرة الأخيرة من الأغنية التي تنتهي بإيقاع رقص بطيء وببعض العبارات المهموسة لا المغناة إمعاناً في تثبيت الأغنية نفسها في الحياة المعيشة والكلمات اليومية العادية، وهو ما يؤكد انتماء بو كلثوم لنوعي الموسيقى اللذين صرّح بتأثرهما بهما، "الراب" و"الآر أند بي" ‪ المعاصر (موسيقى الإيقاع والبلوز). وهما كما نعرف نوعان من الموسيقى نشآ في المجتمع الأميركي الأسود ويعبّران عن مآسيه وصراعاته وآماله، وبشكل خاص ع حزنه المستدام.

ولكن بو كلثوم لا ينقل ولا يقتبس وإنما يتمثل نوعي الموسيقى اللذين وجدهما الأقرب إلى حساسيته ويعيد صياغتهما بأسلوبٍ خاصٍ به، يحوي كما صرّح هو ذات مرة، تراثاً من الإنشاد والتجويد والذكر الصوفي مما تشرّبه في طفولته وكبر معه واستبطنه. وهو يعيد إنتاجه في موسيقاه على شكل عبارات موسيقية قصيرة وإحالات سريعة تدخل متمايلة على إيقاعه المتناسق لكي تأخذ أذن السامع في رحلات وجدانية جانبية ترسخ أصالة موسيقى بو كلثوم وتعطيها أبعاداً إضافية لم تمنحها إياها نوعا الموسيقى الأميركية السوداء أصلاً وإن كانا هما من أقام بنيان الأغنية الأساسي.

كلام هذه الفقرة الأخيرة الرائعة انتماء مسبوك بالتوادد. المهاجرون الذين ينامون نوماً خفيفاً مدعوون للغناء لكي يعينهم على تسكين الألم. وبو كلثوم يستخدم هنا عبارة رهيبة أخرى أتتنا من معاناة سورية على يد طغاتها الحاليين خلال ثورتها المجهضة، "الجلاد". هذا المجرم الذي قتل وروّع مثالُه الواقعيُّ مئات آلاف السوريين في السنوات الثمانية الماضية، موجود منه نموذج مصغر داخل كل منّا، ينغزه ويقلقه، ولن يبعده أو ينوّمه سوى الغناء.

ويعود بو كلثوم بعدها لمخاطبة رفاقه المهجرين الذين تضيء عيونهم دربه كما النجوم والذين يفتقد لرؤية وجوههم عندما تضيع به السبل ويتيه عنه بيته. فيلقى هذا البيت فيهم "فبلاقيه فيكم، بلاقيه فيكم". هنا يتماهى الناس مع الانتماء ويصبح المهجرون بيتاً لكل واحد منهم في لفتة أمل بسيطة تنهي هذه الأغنية العميقة والممعنة في الحزن على رفة إيقاع ناعمة.

لم أعرف بو كلثوم إلا مؤخراً وأنا الآن أسمع كل ما أجده عنه على "يوتويب". ولكن "ليل" مسّت مني وتراً مشدوداً كان بحاجة لتمسيدة حانية لكي ينفجر أسى ومودّة في آن واحد. أعرف أن المهاجرين سيفهمون تلقائياً ما أعنيه عند سماعهم لهذه الأغنية. وأظن أننا كلّنا، مهاجرين ومقيمين، حتى الذين لا يعرفون العربية منّا، سنشعر بعمق أحاسيس المغني وحزن موسيقاه وإنسانيتها.

كلمة أخيرة عن الفيديو المعبِّر الذي يرافق الأُغنية والذي يبدو أن من أدّوه هم أصدقاء بو كلثوم المهاجرون مثله في بقعة ما من أوروبا: فيديو مدروس بذكاء لكي يصقل معاني الأغنية من دون أن يتطفل عليها أو ينافسها في التعبير. ولكنه يقطّر من أنغامها صوراً بطيئة، رتيبة، مع أنها مملوءة بالدفء والتآسي لصبايا وشباب يأتون من أطراف المدينة المختلفة لكي يلتقوا معاً في ليلها ويتوادوا ككل أولاد بلد تلاقوا في غربة جمعهم فيها فقدانهم لبلدهم ورؤيتهم له في عيون وكلمات وتعبيرات المهاجرين مثلهم.


* مؤرخ معماري سوري وأستاذ كرسي الآغا خان للعمارة الإسلامية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

خارج سورية

كانت بدايات منير بوكلثوم (دمشق، 1990) الموسيقية في بلده سورية، وعلى الرغم من كونه قد عرف بعض الشهرة، ضمن موجة صعود الأنماط الموسيقية الشبابية في القرن الجديد، إلا أن تجربته لم تنضج إلا بعد الانتفاضة الشعبية ضد نظام الأسد، لكنه سرعان ما غادر بلده في 2013، إلى الأردن أولاً حيث استقر لثلاث سنوات، قبل أن ينتقل إلى فرنسا فهولندا التي استقرّ فيها. من ألبوماته: "بعبع" و"إنديرال".

تعليق: