الحزن يعمّ العراق بعد رحيل الأسطورة ناظم شاكر

11 سبتمبر 2020
الصورة
لم يستطع الراحل ناظم شاكر مقاومة فيروس كورونا (تويتر)

خيّم الحزن على الوسط الرياضي العراقي بعد وفاة أحد نجوم منتخب "أسود الرافدين"، ناظم شاكر، الذي فارق الحياة في أحد مستشفيات مدينة أربيل بإقليم كردستان، عقب صراعه مع فيروس كورونا الذي استمر لمدة شهر كامل، ولم تستطع عضلة قلبه تحمل الوباء.

وتقدم رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي قائمة المعزين بشاكر بقوله، وفق ما نقله مكتبه الإعلامي على "فيسبوك": "أبناء شعبنا العراقي الصابر، بأفول نجم وطني آخر، وبطل كبير في سمائه، الكابتن ناظم شاكر، تغمّده الباري بواسع رحمته، وها هي جائحة كورونا تثلم جناح قلوب العراقيين مُجدداً في الأعزاءوالأحبّة، عسى أن يكشف الرحمن غمّتها عن شعبنا المُحتسب إليه".

وأضاف "لقد كان الفقيد قامة رياضية بائنة، رفع اسم العراق عالياً في المحافل الدولية، وقدّم حياته متفانياً لأجل الرياضة والشباب، ولم يدّخر جهده وعطاءه في سبيل وطنه".

وقدم وزير الشباب والرياضة العراقي، عدنان درجال، التعزية في رحيل زميله في المنتخبات الوطنية: "رحمك الله يا صديقنا وأخينا العزيز الغالي، وغفر الله لك وأسكنك فسيح جناته. إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقك لمحزونون. خالص المواساة لعائلة الفقيد".

وعلق نجم منتخب العراق الأسبق يونس محمود على رحيل ناظم شاكر: "إنا لله وإنا إليه لراجعون. أبو فهد ناظم شاكر في ذمة لله (وداعاً أبوفهد )"، فيما رثى الدولي السابق هوار ملا محمد مدربه وصديقه برسالة مؤلمة قال فيها: "أبو فهد مدربي وأخي رحمك الله، كنت شخصاً رائعاً دائماً".

 

وقدم راعي برنامج المجلس الإعلامي القطري خالد جاسم تعازيه إلى الشعب العراقي والأسرة الرياضية، وإلى عائلة وذوي الفقيد بوفاة ناظم شاكر، فيما أعلن نادي القوة الجوية الرياضي العراقي، عن تأجيل انتخاباته التي كان من المقرر أن تقام يوم غد، السبت، إلى السبت المقبل، وذلك لوفاة ناظم شاكر، الذي مثل النادي كلاعب لسنوات طويلة وأشرف على تدريبه.