الحرب تشتعل بين بيكيه وراموس مجدداً بعد "خرق الهدنة"

الحرب تشتعل بين بيكيه وراموس مجدداً بعد "خرق الهدنة"

29 مارس 2017
الصورة
راموس وبيكيه.. حرب لا تنتهي (Getty)
+ الخط -
اشتعلت الحرب الكلامية مجددا بين جيرارد بيكيه وزميله في قلب دفاع منتخب إسبانيا سيرخيو راموس، عقب الفوز الودي 2-0 على فرنسا، رغم الهدنة بينهما خلال معسكر المنتخب.

وقال بيكيه، ردا على تصريح راؤول غونزاليس أسطورة ريال مدريد بشأن إمكانية عمله لدى الغريم برشلونة مستقبلا: "لا أشكك في انتماء راؤول للريال، لكن بالنسبة لي لا يمكنني العمل في مدريد. لا أحب مبادئ هذا النادي".

وأضاف في تصريحات نارية: "لا أحب الأشخاص المتواجدين بمنصة ريال مدريد ومن يحركون خيوط اللعبة... الشخص الذي ألصق تهما بميسي ونيمار ولا يعامل كريستيانو بالمثل… شخص بجوار فلورنتينو (يقصد القاضية التي حكمت على زميليه) لكن لا توجد مشكلة مع لاعبي الريال فبعضهم أصدقاء لي".

وأشار مجددا إلى محاباة الحكام للريال، مضيفا: "تتجادلون حول الانتفاضة 6-1 وفوز تحقق عن جدارة، ولا تتحدثون عن هدف راموس من تسلل في نهائي التشامبيونزليغ العام الماضي".

وكالعادة، لم يلتزم راموس الصمت ورد على بيكيه باعتباره قائدا لريال مدريد وقال للصحافيين: "ما قاله بيكيه لن يغير شيئا من مبادئ أو تاريخ أو ألقاب الريال.. ستملأ تصريحاته صفحات الجرائد ومواقع الإنترنت وحسب".

وتابع راموس: "في كل المنصات يوجد أشخاص يحركون الخيوط.. لكن إذا أردنا موازنة الأمور سيتعين عليهم (برشلونة) الصمت.. لا يجب أن يتكلموا خاصة هذا العام".

وواصل "إذا صدرت هذه التصريحات من إنييستا سنستغرب الأمر وسينزعج النادي، لكن عندما تأتي من بيكيه فهذا أمر معتاد ولم يحدث شيء".


(العربي الجديد)


المساهمون