الجزائر ملكة أفريقيا

20 يوليو 2019
الصورة
أبطال الجزائر رفعوا رأس العرب (العربي الجديد)
+ الخط -
تربّعت الجزائر أخيراً على عرش القارة الأفريقية بعد فوزها في نهائي الـ"كان" على منتخب السنغال، في اللقاء الذي أقيم على استاد القاهرة. الجزائر "ملكة أفريقيا" من دون منازع. خطفت الأضواء بشكلٍ لافت خلال عرس القارة السمراء، بعدما كانت المنتخب الحاضر في كافة المواجهات.

في رحلة الوصول إلى التاج الأفريقي، تجاوز أبناء المدرب جمال بلماضي في المباراة الافتتاحية منتخب كينيا بهدفين دون مقابل، ليأتي الفوز على إثرها في الجولة الثانية بهدفٍ دون ردّ على السنغال، الذي كان مرشحاً منذ البداية لخوض النهائي.

رجال بلماضي استطاعوا اكتساح تنزانيا في المرحلة الثالثة بثلاثية بيضاء بمشاركة معظم لاعبي الاحتياط، مما رفع سقف التوقعات التي كانت ضئيلة قبل انطلاق المنافسات للعب دور متقدم في هذه النسخة.

استعد زملاء النجم المميز رياض محرز لدور الـ16، وجاء التفوق على غيينا بثلاثية نظيفة، جعلت الجميع يُشيد بإمكانات الفريق، بروحه وحماسه وقوته الهجومية وصلابته الدفاعية.

مهمة ربع النهائي كانت صعبة للغاية، خصوصاً أنّ الخصم كان ساحل العاج، الذي يضمُّ في صفوفه لاعبين من الطراز العالمي، رغم ذلك ظهرت الجزائر بأبهى حلّة، ولولا إضاعة بغداد بونجاح لركلة الجزاء خلال الدقائق التسعين، لعبر الخضر إلى نصف النهائي، لكن التأهل جاء أخيراً من بوابة ركلات الترجيح، التي قالت كلمتها وابتسمت لرفاق الحارس رايس وهاب مبولحي.

تحضّر العالم العربي والجزائريون للقاء المربع الذهبي، وكانت مواجهة نيجيريا صعبة للغاية، بعدما ساد التعادل حتى اللحظات الأخيرة بهدفٍ لمثله، ليرتدي رياض محرز ثوب البطولة والقائد الحقيقي، بضربة حرة زرعها في الشباك، واضعاً بلاده في النهائي بعد فترة من المعاناة في السنوات الأخيرة.

باختصار جاء لقاء النهائي، وهناك "عُقد العزم أن تحيا الجزائر"، وهكذا جاء اللقب الأفريقي.

في هذا الملف، يرصد قسم الرياضة في "العربي الجديد" أفضل لحظات الجزائر في هذه النسخة وأبرز أهدافه وتصريحات اللاعبين مروراً بما تحقق.