الجزائر: سوناطراك لم تتأثر باحتجاز ناقلة النفط في ايران

24 يوليو 2019
الصورة
المخاطر تزداد على الناقلات في مضيق هرمز (Getty)
علقت الحكومة الجزائرية على حادثة احتجاز ناقلة نفط تابعة للمجمع النفطي "سوناطراك" من طرف القوات البحرية الإيرانية ليلة الجمعة إلى السبت الماضية، لقرابة ساعة وربع الساعة، حيث أوضح وزير الطاقة الجزائري، محمد عرقاب، بأن "نشاط مؤسسة "سوناطراك" لم يتأثر عقب حادثة اعتراض ناقلة النفط الجزائرية قبالة مضيق هرمز من طرف قوات البحرية الإيرانية بداية الأسبوع الجاري".

وقال عرقاب، اليوم الثلاثاء، إن "الحادثة مجرد إجراء تفتيشي عادي من قبل قوات البحرية الإيرانية للتأكد من محتويات الناقلة"، مشيراً إلى  أنه "تم التحرك فور وقوع الحادثة لإخلاء سبيلها واستكمال مسارها نحو السعودية دون مشاكل، وهو ما حدث بالفعل إذ انطلقت في حدود الساعة الـ 20:45 مساء الجمعة الفارطة".

وكان المجمع النفطي الجزائري "سونطراك"، قد كشف في بيان له يوم السبت المنصرم، عن حظر ناقلة النفط "مصدر" يوم الجمعة  19 يوليو/تموز 2019 عند الساعة 19:30 من قبل البحرية الإيرانية، لمدة ساعة و 15 دقيقة وأفرج عنها على الساعة 20:45 مباشرة بعد اتصال السلطات الجزائرية مع إيران.

ويأتي احتجاز ناقلة النفط الجزائرية من طرف البحرية الإيرانية، يوم الجمعة المنصرم، ساعات قليلة، بعد احتجاز الحرس الثوري الايراني ناقلة بريطانية، بسبب أنها لم تحترم "قانون البحار الدولي"، وهي رواية يرفضها البريطانيون.

وجاء احتجازها بعد ساعات من إعلان محكمة في جبل طارق، تمديد احتجاز ناقلة النفط الإيرانية "غريس 1" لثلاثين يوماً، والتي استولت عليها القوات البريطانية في 4 يوليو/تموز.