الجبير: مشاركة ولي العهد في حدث خارج المملكة سابقة

الجبير: مشاركة ولي العهد في حدث خارج المملكة سابقة

12 مايو 2015
الصورة
الجبير استعرض أهم محاور القمة الخليجية الأميركية (Getty)
+ الخط -

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن قمة كامب ديفيد ستركز على ثلاثة محاور رئيسية هي التعاون العسكري، ومكافحة الإرهاب، ومواجهة التحديات الإقليمية، ومن ضمنها التدخلات الإيرانية في شؤون المنطقة، مؤكداً أن مشاركة ولي العهد، وولي ولي العهد في حدث خارج المملكة هو أمر غير مسبوق، وهذا دليل على الأهمية التي توليها المملكة لقمة كامب ديفيد.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية في تصريح لوزير الخارجية السعودي قوله إن عقد القمة يعبر عن الاتفاق بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية في ما يتعلق بنقل العلاقات بين أميركا ودول الخليج العربي إلى مستوى مختلف، مشيراً إلى توقعه وجود مجموعات عمل ضمن القمة تعمل على عدد من القضايا، مثل العسكرية والأمنية ونقل التقنية وتكثيف التدريبات العسكرية والتمارين المشتركة.


وأضاف أن "تعزيز التعاون العسكري بين الولايات المتحدة الأميركية ودول الخليج العربي، وهذا يتضمن تسهيل نقل التقنية والسلاح والتدريب والتمارين المشتركة وتعزيز القدرات العسكرية لدول الخليج بالإضافة إلى عدد من الموضوعات الفنية في هذا السياق".

ونقلت الوكالة أن الوزير أكد أن الجانب السعودي والأميركي ينظران إلى أفضل ما يمكن أن يقوما به معا لمواجهة أنشطة إيران السلبية في الشرق الأوسط، وما يمكن القيام به لمواجهتها في كل من لبنان وسورية والعراق واليمن.

وأضاف "نرى دعمًا إيرانيًا لمنظمات إرهابية وتسهيلًا لأعمال منظمات إرهابية، لذلك سيكون التحدي هو في كيفية تنسيق الجهود الأميركية الخليجية بشكل جماعي من أجل مواجهة هذه التحركات العدوانية من جانب إيران".

وبخصوص الوضع في اليمن، قال وزير الخارجية إن وقف إطلاق النار في اليمن خمسة أيام، هدفه إيصال المساعدات الإنسانية في اليمن، وأنه قابل للتمديد إذا نجحت الهدنة الإنسانية وإذا لم ينخرط الحوثيون وحلفاؤهم في أنشطة عدائية.

في سياق متصل، تحدث نائب رئيس الجمهورية ورئيس الوزارء خالد محفوظ بحاح خلال تراؤسه اليوم الثلاثاء في العاصمة السعوية الرياض إجتماعا ضم الهيئة الإستشارية لمؤتمر الرياض المزمع عقده يوم 17 مايو/ايار عن الاولويات والاهداف الحقيقة للمؤتمر، باعتباره يمثل الفرصة المناسبة للتغلب على آثار الماضي والصراعات المتواصلة التي أنهكت الوطن ودمرت نسيجه الاجتماعي، مشيراً إلى أن الهدف الأساسي لإستئناف العمل السياسي بين كل الأطراف هو الحوار.

وأشار بحاح إلى ضرورة اتخاذ القرارات الصائبة في هذا الإطار من كافة القوى السياسية.

وتحدث خلال الاجتماع عبدالعزيز جباري رئيس اللجنة الاستشارية لمؤتمر الرياض عن المحاور والأهداف والمقترحات المعدة من قبل بعض المكونات السياسية المشاركة في المؤتمر، والتي سيتم مناقشتها خلال انعقاده.



اقرأ أيضا: اليمن: 3 مراحل في وثيقة خارطة طريق مؤتمر الرياض

المساهمون