البيت الأبيض: 5 دول تدرس بـ"جدية" الانضمام إلى التطبيع

واشنطن
العربي الجديد
18 سبتمبر 2020

كشف كبير موظفي البيت الأبيض، مارك ميدوز، الجمعة، أن 5 دول أخرى، ثلاث منها عربية، تدرس بـ"جدية" تطبيع علاقاتها مع دولة الاحتلال الإسرائيلي على خطى الإمارات والبحرين.

ولم يكشف ميدوز عن أسماء هذه الدول، لكنه قال إن ثلاثاً منها هي من المنطقة، بحسب "رويترز".

وأدلى المسؤول الأميركي بهذه التصريحات على متن طائرة الرئاسة التي أقلّت الرئيس دونالد ترامب إلى ولاية ويسكونسن، لحضور تجمع انتخابي في إطار مسعاه للفوز بفترة ثانية في اقتراع نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

ورجّح ترامب، أخيراً، أن تقدم "دولة أخرى" على تطبيع علاقاتها مع دولة الاحتلال. وفي حين رفض ترامب الكشف عن اسم الدولة المعنية، قال إن السعودية "قد تفعل ذلك"، معلنا عن بدئه حوارا بهذا الشأن مع كل من العاهل السعودي الملك سلمان، وولي العهد محمد بن سلمان. 

وفي يوم توقيع الإمارات والبحرين على اتفاق إشهار التحالف مع الاحتلال الإسرائيلي، تحدث ترامب عن خمس دول أخرى في الشرق الأوسط على وشك تطبيع علاقاتها مع تل أبيب.

وقال ترامب دون أن يسمي هذه الدول: "لقد قطعنا شوطاً طويلاً مع خمس دول أخرى".

ويرفض عدد من الدول العربية- مثل قطر والكويت والجزائر ولبنان- رفضاً قاطعاً- إمكانية إقامة علاقات مع إسرائيل، بينما تنشغل بعض الدول الأخرى مثل ليبيا وسورية والعراق في التعامل مع نزاعاتها وتوتراتها الداخلية، ما يجعل الإقدام على مثل هذه الخطوة غير مرجح في المستقبل القريب.

وهذا ما يترك عدداً قليلاً من البلدان التي تم تسليط الضوء عليها بانتظام، كدول من المحتمل أنها مرشحة، ويُجرى الحديث عن أن عمان والسودان وموريتانيا والمغرب إلى جانب "جوهرة التاج" أي السعودية، كما يصفها الإعلام الإسرائيلي، هي الدول التي قد تنضم إلى التطبيع.

ذات صلة

الصورة

سياسة

أكد رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، الذي يزور بريطانيا ضمن جولة أوربية شملت فرنسا وألمانيا، أن بلاده ستخوض مفاوضات مهمة مع واشنطن بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية بشأن سحب إضافي للقوات الأميركية من العراق وشروط إعادة انتشارها.
الصورة

سياسة

انتهت الخميس المناظرة الأخيرة بين المرشح الديمقراطي جو بايدن، والرئيس الأميركي دونالد ترامب، كما بدأت. كل شيء على حاله قبل أيام من الانتخابات الأميركية في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل. المعادلة الانتخابية بقيت بعدها كما كانت قبلها. 
الصورة

سياسة

جدّد المرشح الديمقراطي جو بايدن، الخميس، انتقاداته لطريقة تعامل الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع جائحة فيروس كورونا، في المناظرة الأخيرة بينهما قبل الانتخابات الأميركية في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني، بينما وجّه ترامب اتهامات لبايدن وأسرته.
الصورة
جبران باسيل/مجتمع (ألكساندر شرباك/ Getty)

سياسة

ذكرت النسخة العربية للموقع الإخباري لهيئة البث الإسرائيلية، اليوم الخميس، أن وزير الخارجية اللبناني السابق جبران باسيل، صهر الرئيس اللبناني ميشال عون، والذي يترأس "التيار الوطني الحر"، أدى دوراً سرياً كبيراً في المفاوضات مع لبنان على ترسيم الحدود.