البنتاجون يؤكد انفراد "العربي الجديد".. خيانة أفشلت تحرير "سومر"

العربي الجديد
06 ديسمبر 2014
+ الخط -
انفرد "العربي الجديد" في 29 نوفمبر الماضي بكشف الهدف الخفي لعملية إنزال قوات النخبة الأميركية منتصف ليل الإثنين 24 نوفمبر، قرب كهف يسيطر عليه تنظيم القاعدة جنوبي اليمن، إذ تتبع مراسل الجريدة في واشنطن العملية التي جرت في محافظة حضرموت بعد أن اكتفى البنتاجون "وزارة الدفاع الأميركية" بالصمت على العملية المشتركة التي جرت بالتعاون مع قوات مكافحة الإرهاب اليمنية، ولم يعلق عليها ويكشف الهدف الحقيقي من ورائها.

وكان تحقيق "العربي الجديد" كشف أن هدف العملية هو تحرير الصحافي المختطف من قبل تنظيم القاعدة في اليمن لوك سومر، وتوصلت الجريدة عبر مصادر أميركية ويمنية متطابقة أن الخيانة أفشلت العملية ووضعت حياة سومر في خطر جسيم بسبب مقتل عدد من عناصر التنظيم خلال محاولة تحرير سومر الأولى في 24 نوفمبر الماضي، الأمر الذي ردت عليه "القاعدة" بإمهال الإدارة الأميركية ثلاثة أيام لتنفيذ مطالبها وإلا قتلت سومر.

قبل ختام مهلة الأيام الثلاثة، بيومين، أعلن البنتاجون للمرة الأولى أن هدف عملية حضرموت كان تحرير لوك سومر، وهو ما يطابق ما كشفه "العربي الجديد" في تحقيقه، متذرعا أن إخفاء تفاصيل العملية كان للحفاظ على حياة سومر، وفي ختام مهلة الأيام الثلاثة قامت قوات النخبة الأميركية - سبق أن تولت قتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن - بعملية ثانية اليوم، قتل على إثرها سومر ومختطف آخر جنوب أفريقي عمل في مجموعة الإغاثة "جيفت أوف ذا جيفرز".

الجدير بالذكر أن صحيفة نيويورك تايمز الأميركية كانت قد تناولت عملية الكوماندوز في اليمن، لكنها لم تشر إلى الهدف المرجو منها في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني مساء الثلاثاء 25 نوفمبر الماضي.

"خيانة" أفشلت تحرير مختطف أميركي في اليمن