البرلمان الأوروبي يطالب السيسي بإلغاء أحكام الإعدامات الجماعية

28 سبتمبر 2018
الصورة
البرلمان الأوروبي دعا لإعادة محاكمة عادلة (فرانس برس)
+ الخط -

أدان رئيس البرلمان الأوروبي، بيار أنطونيو بانزيري، قرار محكمة النقض المصرية، يوم الإثنين الماضي، بتثبيت حكم الإعدام شنقاً على 20 معتقلاً، على خلفية اتهامهم بالقضية الشهيرة إعلاميًا بـ"اقتحام سجن كرداسة"، التي وقعت بالتزامن مع مذبحة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.

وقال بانزيري "عطفًا على قرار محكمة النقض الأخير بالتمسك بأحكام عقوبة الإعدام النهائية ضد المتهمين في مذبحة كرداسة عام 2013... أنا مستاء من الأحكام القضائية الصادرة في قضيتي كرداسة ورابعة. المحاكم المصرية تستمر في إصدار أحكام الإعدام في المحاكمات الجماعية التي لا يمكن الدفاع عنها، سواء فيما يتعلق بالإجراءات أو أسس القضايا المرفوعة ضد المتهمين".

ودعا رئيس البرلمان الأوروبي الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، إلى عدم التصديق على أحكام الإعدام، فضلًا عن "تخفيف" جميع أحكام الإعدام الجماعية الأخرى.

ودعا السلطات المصرية إلى وضع حد فوري لأحكام الإعدام الجماعية، والتخلي عن ممارسة المحاكمات الجماعية "التي تنتهك بشكل صارخ مبدأ المسؤولية الجنائية الفردية"، وضمان إعادة محاكمة عادلة للأشخاص المحكوم عليهم في محاكمة رابعة، مع احترام كامل حقوقهم في محاكمة عادلة، وضمان المعايير ذاتها على المحاكمات الجارية.

وكانت محكمة جنايات القاهرة قد قضت، في وقت سابق، بالإعدام والسجن بمجموع أحكام بلغت 2550 عاماً على 156 معتقلاً (حضورياً وغيابياً)، وذلك في إعادة محاكمتهم عقب قبول طعنهم وإلغاء أحكام الإعدامات والسجن الصادرة بحقهم من محكمة أول درجة، على خلفية اتهامهم في القضية، وهو الحكم الذي ردّت محكمة النقض الطعون المقدّمة من المتّهمين بشأنه.

وقضت المحكمة بالإعدام شنقاً على 20 معتقلاً، كما قضت بالسجن المؤبد 25 عاماً على 80 آخرين، والسجن المشدد 15 عاماً على 34 آخرين، والسجن 10 أعوام على "حدث" طفل، وبراءة 22 آخرين، وذلك بمجموع أحكام بلغت 2550 عاماً.

والمعتقلون المحكوم عليهم بالإعدام هم: "سعيد يوسف عبد السلام صالح، وعبد الرحيم عبد الحليم جبريل، وأحمد محمد محمد الشاهد، ووليد سعد أبو عميرة، وشحات مصطفى محمد، ومحمد رزق أبو السعود، وأشرف السيد العقباوي، وأحمد عويس حسين حمودة، وعصام عبد المعطي أبو عميرة توكش، وأحمد عبد النبي سلامة فضل، وبكري عبد النبي محمود جمعة زقزوق، وقطب سيد قطب الضبع، وعمرو محمد السيد سلمان، وعزت سعيد محمد العطار، وعلي السيد علي القناوي، وعبدالله سعيد علي عبد القوي، ومحمد علي يوسف الصعيدي، وأحمد عبد السلام عبد المعطي، وعرفات عبد اللطيف أحمد، ومصطفى السيد محمد يوسف".

(العربي الجديد)