الاحتلال يقصف نقطة رصد لحماس شمالي غزة وسط توتر متزايد

10 اغسطس 2020
الصورة
أطلق فلسطينيون بالونات حارقة تجاه ما يُعرف بـ"مستوطنات غلاف غزة" (سعيد خطيب/فرانس برس)
+ الخط -

قصفت طائرات إسرائيلية، ليل الأحد الإثنين، نقطة رصد حدودية تتبع لكتائب القسام الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية حماس، شرقي بلدة بيت حانون شمالي قطاع غزة. وقال شهود عيان ومصادر أمنية إن القصف أحدث أضراراً بالنقطة العسكرية، دون تسجيل إصابات في صفوف الفلسطينيين.

وقال متحدث باسم جيش الاحتلال إن طائرة تابعة للجيش أغارت على نقطة رصد لحركة حماس في شمالي قطاع غزة. وزعم الاحتلال أن الهجوم جاء رداً على إطلاق بالونات "مفخخة" من قطاع غزة خلال النهار. 

وأطلق ناشطون فلسطينيون منذ الخميس الماضي عشرات البالونات الحارقة تجاه ما يُعرف بمستوطنات غلاف غزة، ما أدى لوقوع حرائق في الأراضي الزراعية في الجانب الإسرائيلي من الحدود.

ويأتي القصف كذلك وسط توتر قد يتحول لتصعيد متبادل في ضوء استمرار التضييق الإسرائيلي على قطاع غزة، وتنصل إسرائيل من التزاماتها التي أفضت لوقف التوترات الحدودية في الأشهر الأخيرة.

وكانت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي قد استهدفت ظهر الأحد نقطة رصد للمقاومة شرقي المحافظة الوسطى من قطاع غزة، وفق ما أعلنت مصادر محلية. وأطلقت قوات الاحتلال النار تجاه المناطق الشرقية من المحافظة الوسطى، دون تسجيل اصابات.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قال، قبل وقت قصير من القصف وإطلاق النار، إنّ قناصاً فلسطينياً أطلق النار تجاه عمال بناء الجدار في منطقة كيسوفيم شرقي المحافظة الوسطى من القطاع، دون إصابات.