الاحتلال يغلق قرية فلسطينية ويحقق مع سكانها حول الحرائق

29 نوفمبر 2016
الصورة
الحرائق اندلعت قرب مستوطنة حلميش المقامة قرب القرية(عباس مومني/AFP)
+ الخط -
تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي، منذ صباح الثلاثاء، سدّ كافة الطرق المؤدية إلى قرية دير نظام، شمال غرب رام الله، إذ تغلق مداخلها الثلاثة بالسواتر الترابية والحواجز العسكرية، وتمنع دخول المركبات إليها، وتسمح للمشاة فقط بدخولها بعد التدقيق في بطاقاتهم الشخصية، وذلك على خلفيّة التحقيق المزعوم في موجة الحرائق التي اندلعت في الآونة الأخيرة.

وأكّد أمين سر حركة "فتح" في دير نظام، مجاهد التميمي، في حديث مع "العربي الجديد"، أن قوات الاحتلال أغلقت منذ الصباح مداخل القرية الثلاثة جميعها: اثنين منها بالسواتر الترابية، والثالث بحاجز لجيش الاحتلال. ويأتي هذا الإغلاق بعد أيام من حريق اندلع قرب مستوطنة حلميش، المقامة على أراضي الفلسطينيين في قريتي النبي صالح ودير نظام المتجاورتين.

وكشف التميمي عن أن قوات الاحتلال الإسرائيلي، برفقة ضباط مخابرات، تجولوا في أحياء قرية دير نظام هذا اليوم، وأوقفوا المارة من الشبان والأطفال، وحققوا معهم حول من قام بعملية الحرق، كما دهمت عدداً من منازل القرية وحققت مع ساكنيها.

وأفاد بأن قوات الاحتلال اعتقلت خلال عمليات الدهم 9 من المواطنين، بينهم 6 أطفال، تم الإفراج عن 3 أطفال وشاب آخر لاحقاً، وبقي 5 رهن الاعتقال، فيما هددت باعتقال المزيد من الشبان والأطفال، من أجل معرفة منفذ عملية الحرق، التي تمت قرب المستوطنة نهاية الأسبوع الماضي.

أما الشبان والأطفال، الذين بقوا رهن الاعتقال، فهم: جعفر عبد الحفيظ التميمي (17 عاماً)، ومحمد جمال التميمي (21 عاماً)، ولؤي ذياب التميمي (14 عاماً)، ورامي التميمي (11 عاماً)، ومحمد نصار الأمير (12 عاماً).

وفي السياق ذاته، أكد أمين سر "فتح" في دير نظام، أن قوات الاحتلال أغلقت بوابة قرية النبي الصالح المجاورة، عقب الحرائق التي اندلعت قرب مستوطنة حلميش، والتي تأثرت من إغلاقها العديد من القرى المحيطة.

في غضون ذلك، هاجم شبان فلسطينيون، مساء اليوم، حافلة للمستوطنين وسط بلدة سلوان في القدس بالزجاجات الحارقة.

وأكدت مصادر محلية في البلدة، لـ"العربي الجديد"، أن النيران اندلعت في الحافلة، ولم يتم الإبلاغ بعد عن وقوع إصابات، فيما دفعت قوات الاحتلال بأعداد كبيرة من عناصرها إلى موقع الهجوم.


المساهمون